• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مناصب نوعية للمرة الأولى والرميثي لرئاسة «التطوير»

8 مقاعد للإمارات في لجان الاتحاد الآسيوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يوليو 2015

العواني لعضوية «المسابقات» وابن غليطة لـ «المالية» وعلي حمد لـ «الحكام» الرميثي: الهدف الأساسي الارتقاء بخبرات شبابنا وفتح المجال أمامهم للانطلاق دولياً محمد سيد أحمد (أبوظبي) اختار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، نائب القائد العام لشرطة أبوظبي، عضو المكتب التنفيذي بالاتحاد، رئيساً للجنة التطوير، بينما شملت تعيينات الاتحاد القاري 7 إماراتيين آخرين، أعضاء في اللجان المختلفة، أبرزها وأهمها لجنتا المسابقات والحكام، حيث عين عارف العواني في لجنة المسابقات، وأمل بوشلاخ (الكرة النسائية)، ومروان بن غليطة (المالية)، وعبدالرحمن لوتاه نائباً لرئيس لجنة الاستئنافات، وعلي حمد (الحكام)، وصالح العبيدلي اللجنة القانونية، وعبيد مبارك نائباً لرئيس اللجنة الفنية. وتتولى لجنة التطوير المستحدثة الإشراف على برامج التطوير وتنفيذها من مختلف اللجان والإدارات العاملة في الاتحاد الآسيوي، ويعتبر الرميثي من الشخصيات الرياضية البارزة محلياً وقارياً ودولياً، إضافة إلى مسيرته الإدارية الناجحة، حيث شغل منصب رئاسة اتحاد كرة القدم من 14 يناير 2008 ولغاية 11 ديسمبر 2011، ورئيس لجنة الاتحادات الوطنية الأعضاء بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وعضو دائم في اللجنة المنظمة لكأس العالم للأندية. وجاءت تعيينات الاتحاد الآسيوي بدعم من محمد خلفان الرميثي، وبترشيح من اتحاد كرة القدم في الدولة، الذي يعتبر ثمرة أولى لدخول محمد خلفان الرميثي في عضوية المكتب التنفيذي، والذي كان قد أعلن بعد فوزه بهذا المنصب، استراتيجيته التي يتصدرها تأهيل الكوادر الوطنية عبر لجان الاتحاد القاري. وخاطب الاتحاد الآسيوي رسمياً المرشحين باختيارهم للعمل في هذه اللجان، ليكون بذلك التعيين الرسمي قد تم في واحدة من المكاسب الإدارية الكبيرة التي ستعود بالنفع على كرة القدم بالدولة، كما ستفتح أمامها المجال الانطلاق إلى مجالات ومناصب أكبر، خاصة أنها لم تكن المرة الأولى التي تمثل الدولة فيها بهذا العدد في لجان (الآسيوي) بل تعداه الرقم إلى 11 عضواً، لكنها المرة الأولى التي يكون الاختيار فيها نوعياً بعد أن تم تعديل آلية اختيار العمل في اللجان حيث كانت تعتمد في السابق للمجاملات والموازنات. يذكر أن الإمارات كانت ممثلة بـ 7 أعضاء، بلجان الاتحاد الآسيوي، هم يوسف السركال رئيساً للجنة المسابقات، ومحمد حاجي خوري عضو مجلس إدارة الاتحاد باللجنة المالية، وعيسى صالح عضو اللجنة القانونية، وراشد الزعابي عضو لجنة التسويق، محمد فاضل الهاملي للجنة المسؤولية الاجتماعية، عبيد مبارك للجنة الفني (رفع لنائب رئيس اللجنة)، وعبدالرحمن لوتاه عضو لجنة الاستئنافات (رفع لنائب رئيس اللجنة). وعبر معالي محمد خلفان الرميثي عن سعادته بالوصول إلى هذا العدد وتجاوب الاتحاد الآسيوي مع ترشيحات اتحاد الكرة، معتبراً أن الهدف الأساسي هو الارتقاء بخبرات الشباب الإماراتي في اللجان المختلفة، وإكسابهم الخبرة اللازمة حتى ينعكس ذلك بدوره على منظومة العمل داخل قطاع كرة القدم بالدولة من جهة، وفتح آفاق أكبر للكوادر من المواطنين في الاتحاد القاري حتى يصلوا إلى مواقع أكبر في الاتحاد، ومن ثم الانطلاق نحو الاتحاد الدولي. وقال معاليه «الترشيحات التي تمت من اتحاد الكرة ضمت أسماء تمتلك الكفاءة والقدرة لخدمة القارة عبر لجان الاتحاد المختلفة، فضلاً عن تميزها من واقع عملها في مواقع مختلفة داخل الدولة، والأسماء السبعة التي تم اختيارها في اللجان المختلفة ستكون قادرة على تقديم وجه مشرق للكرة الإماراتية وتحقيق الإضافة المطلوبة في هذه اللجان». وأضاف معاليه «ما زلنا في البداية ونتطلع للمزيد من ضخ الشباب الإماراتي في لجان الاتحاد الآسيوي، وأعتقد أن أسماء التي تم تعيينها ستؤسس لسمعة جيدة للكادر الإماراتي في هذه اللجان وفي الاتحاد بشكل عام». وأوضح معاليه «الخبرة التي اكتسبتها الدولة من خلال تنظيم عدد من الأحداث الرياضية والبطولات الكبرى على الصعيدين الدولي والقاري، كان لها الأثر في زيادة الخبرة التراكمية عند عدد كبير من الشباب، مبينا أن المطلوب أن تكون الخبرات أكبر حتى تنعكس على تطور منظومة كرة القدم في الدولة والتي خطت خطوات واسعة في مجال الاحتراف والعمل المؤسسي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا