• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

رؤية فنية :

هجوم العراق يعاني من داء الرعونة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 يناير 2015

مصطفى الديب (أبوظبي)

واصل «أسود الرافدين» عدم الإقناع للمباراة الثالثة على التوالي، رغم عدم التكافؤ بين المنتخبين، في مباراة أمس بين العراق وفلسطين، إلا أن لاعبيه لم يقدموا أنفسهم في البطولة، حتى أمام أضعف منتخباتها، ولعب فلسطين بشكل دفاعي منظم في الشوط الأول، ولم يستطع هجوم بلاد الرافدين اختراقه، وظلت الرعونة أهم مساوئ الهجوم العراق، حيث لم ينجح لاعبوه في إنهاء الهجمات بشكل جيد طوال الشوط الأول. ولم يجازف منتخب فلسطين طوال الشوط الأول، وظل اللاعبون متمركزين في المنطقة الخلفية، دون التقدم على الإطلاق، للدرجة التي لم تتح فيها فرصة واحدة أمام مرمى العراق، وانتهى الشوط الأول، بتعادل عادل، في ظل التمركز السليم لدفاع فلسطين، والفشل الذريع لهجوم العراق في اختراق هذا الدفاع المتكتل في نصف ملعبه، في الشوط الثاني كثف العراق من هجومه، ولكن بشكل مختلف، حيث هدأ اللاعبون في الثلث الأخير لملعب فلسطين، حتى نجحوا في تسجيل الهدف الأول، وبعده اختلف الحال، حيث سيطر الهدوء على العراقيين، بعد حسم التأهل، ولعبوا بشكل أكثر تنظيماً، حتى تم تسجيل الهدف الثاني، الذي أنهى المباراة تماماً.

وعلى الرغم من تحقيق «أسود الرافدين» للفوز والصعود للدور الثاني من البطولة، فإن مشاكل الفريق لا تزال موجودة، على رأسها الأداء الهجومي السيئ، في ظل عدم قدرة يونس محمود على حمل لواء الهجوم العراقي بمفرده، بسبب عدم الجاهزية الفنية، فضلاً عن الرعونة بشكل عام في الثلث الأخير من ملاعب المنافسين.

ويبقى على العراقيين تعديل الأمور بشكل يتناسب مع الدور المقبل، خصوصاً أن الأمر سوف يختلف تماماً أمام إيران الذي يمتلك هجوماً قوياً ودفاعاً منظماً تتطلب مواجهته مزيداً من التنظيم وخبرة كبيرة.

وأخيراً نعيد القول إن العراق تأهل منذ أن فاز على الأردن، حيث أكدت سابقاً أن الفائز بهذه المباراة سوف يرافق اليابان إلىى الدور الثاني، وحدث ذلك فعلياً على أرض الواقع، في ظل تحقيق المنتخبات الثلاثة الفوز على فلسطين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا