• الاثنين 07 شعبان 1439هـ - 23 أبريل 2018م

وفد الحكومة السورية يلتحق بالمفاوضات وواشنطن تطالب بإشراك الوحدات الكردية

النظام يرفض تمديد «جنيف-8» والمعارضة تطالب بالضغط على الأسد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 نوفمبر 2017

جنيف (وكالات)

رفض وفد النظام السوري إلى مفاوضات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة، والذي وصل جنيف أمس، مقترحا تقدم به المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا بتمديد المفاوضات إلى 15 ديسمبر المقبل، فيما طالبت المعارضة السورية روسيا بممارسة ضغوط حقيقية على رئيس النظام بشار الأسد للمشاركة في محادثات السلام بجنيف من أجل التوصل إلى حل سياسي خلال ستة أشهر، بالتزامن دعوة مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد ساترفيلد، المعارضة إلى ضرورة إشراك الوحدات الكردية في (جنيف-8).

ونقل موقع (روسيا اليوم) عن مصدر في وفد الحكومة السورية أمس، القول إن دي ميستورا اقترح تمديد المفاوضات حتى 15 ديسمبر المقبل، لكن وفد الحكومة رفض التمديد وأكد التزامه بالفترة المحددة في الدعوة الرسمية التي تنتهي غداً.

من جهته، قال نصر الحريري رئيس وفد المعارضة السورية إلى (جنيف-8) أمس، إن المعارضة تريد من روسيا ودول أخرى أن تمارس ضغوطا حقيقية على الرئيس بشار الأسد للمشاركة في محادثات السلام في جنيف من أجل التوصل إلى حل سياسي خلال ستة أشهر.

وقال الحريري لرويترز: «نريد مزيدا من الضغوط على النظام للمشاركة في المفاوضات والاستمرار في التفاوض للتوصل إلى حل سياسي خلال ستة أشهر، كما ينص قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254». وأضاف أنه ليس لدى المعارضة شروط مسبقة للمحادثات، لكنها تعتزم الحديث عن كل تفاصيل الانتقال السياسي، بما في ذلك مصير الأسد.

كما نوه بأنه من المستحيل الدخول مباشرة في مفاوضات بشأن الدستور والانتخابات في الظروف الحالية مع نظام الأسد في سوريا. وأعلن سابقا أن وسيط الأمم المتحدة دي ميستورا يعتزم تمديد محادثات جنيف حتى 15 ديسمبر، دون أن يبدي رأي المعارضة في هذا الأمر. ... المزيد