• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

صباح آسيا

مهمة خاصة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 يناير 2015

ناصر درويش

لا يمكن أن نقول إن مواجهة الأبيض الإماراتي مع اليابان في ربع نهائي كأس آسيا بأنها مباراة صعبة ونضع المبررات من الآن، وعلينا أن نعتبرها بأنها مباراة المهمة الخاصة، وعلينا أن نتعامل معها مثلها مثل أي مباراة مهما كانت الترشيحات تنصب لمصلحة الخصم، وإذا أردنا أن ننافس على اللقب، فلابد أن نكون جاهزين لملاقاة أي منتخب وتحت أي ظرف.

لابد أن نضع ثقتنا في نجوم الأبيض الإماراتي، وأن نمنحهم هذه الثقة، من أجل تقديم مستوى فني إيجابي يكفل لهم بالخروج بنتيجة إيجابية ولديهم من الإمكانيات والقدرات التي تؤهلهم أن يكون لهم دور كبير في البطولة، وإذا عرف المهندس مهدي علي كيف يستفيد من إمكانيات لاعبيه وقدراته، فإنه باستطاعته أن يوقف المنتخب الياباني، وهو ليس بالفريق الذي لا يمكن أن يخسر مهما بلغت قوته.

في مباريات خروج المغلوب تختلف الظروف عنها في مباريات المجموعات، ولهذا لابد أن يخوض الأبيض الإماراتي مباراة كؤوس، لأن ليس هناك مجال للتعويض، ولابد أن يستغل جميع العوامل المساعدة، وتسخيرها بالشكل الذي يتناسب مع أهمية المباراة وعدم إعطائها أهمية أكبر من حجمها لأن الأوراق مكشوفة، وليست هناك أسرار يمكن أن تكون خفية والمنتخب الياباني شاهدنا مستوياته وعرفنا طريقة لاعبيه، ومن هنا لابد أن يكون التركيز على الأدوار الذي يمكن أن يقوم بها كل لاعب في الملعب، وعدم إعطاء الفرصة للمنتخب الياباني في تحقيق أهدافه.

ثقة العرب أصبحت معلقة فيما سيحققه المنتخبان الإماراتي والعراقي، وهما المنتخبان الوحيدان من دول غرب آسيا اللذان اكملا المشوار بينما تساقطت بقية المنتخبات تباعاً، ولهذا لابد أن تكون هناك وقفة صريحة مع المنتخبين في مشوراهما الآسيوي الذي ينتظر قمة مبكرة بين الجارين العراق وإيران، وهي مباراة تختلف عن بقية مباريات البطولة التي شهدت حدثاً فريداً لم يحدث في النهائيات الآسيوية منذ انطلاقتها بأن تنتهي جميع المباريات بالفوز والخسارة بدون أي تعادل وهو قد يكون تأكيدا بأن الثمانية الكبار في آسيا جديرة بأن تكون في هذا المركز أو أن عدم التكافؤ في المستويات الفنية بين المنتخبات المشاركة أحد العوامل التي أسهمت في هذه النتائج.

تحليل ما حدث في دوري المجموعات سوف يكشف بكل تأكيد للمنتخبات الثمانية المتأهلة الكثير من الجوانب التي ستبنى عليها المرحلة القادمة وهي مرحلة أصعب بكل تأكيد عن مرحلة المجموعات ومن يعرف أن يستفيد من معطيات مرحلة المجموعات بكل تأكيد سيواصل مشواره للنهاية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا