• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

15 دولة تشارك في البطولة والانطلاقة 8 مارس المقبل

أبوظبي تستضيف «آسيوية» الشراع المؤهلة للأولمبياد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 فبراير 2016

مصطفى الديب (أبوظبي)

أعلن نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت عن استضافة بطولة آسيا للشراع، المؤهلة لأولمبياد ريو جانيرو في البرازيل الصيف المقبل، وتنطلق منافسات البطولة 8 مارس المقبل، وتستمر حتى 13 من الشهر نفسه، وكان الاتحاد الدولي للشراع قد اختار العاصمة أبوظبي لتكون المحطة الفاصلة لتحديد المتأهلين للألعاب الأولمبية.

واعتمد الاتحاد 9 مقاعد يمثلون القارة الآسيوية في الحدث العالمي، ويتأهل بطل الفئات التسع التي سوف تقام منافساتها في أبوظبي وهي ‬ الليزر ستاندرد، ليزر رالديال، فورتين ناني للذكور والإناث، أوركس للذكور والإناث، وفور سيفنتي للذكور والإناث.

وكشفت سجلات البطولة عن إقبال كبير من عدد من الدول الآسيوية على التواجد في الحدث، لاسيما أن السجلات كشفت عن وجود 15 دولة بمجموع 92 بحاراً، ومن المقرر أن يغلق نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت مستضيف البطولة باب التسجيل الاثنين المقبل. وتواجه المشاركة الإماراتية في البطولة منافسة شرسة لاسيما أن بحارة الدولة يحملون آمال الجميع في الصعود للحدث العالمي الكبير، ويحمل راية النواخذة في هذا المحفل القاري خليفة الكعبي، عبد الله المهيري وعبد العزيز المرزوقي وسيف إبراهيم الحمادي وسعيد سالم الزيدي.‬ الجدير بالذكر أن النادي كان قد استضاف منافسات البطولة نفسها العام الماضي، وحظيت بإشادة الاتحاد القاري من الناحية التنظيمية.‬ من جهته رحب أحمد ثاني الرميثي رئيس مجلس إدارة النادي باستضافة وتنظيم التصفيات الآسيوية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية، وقال: من دون شك شرف كبير أن تكون أبوظبي هي بوابة القارة الآسيوية للتواجد في هذا المحفل العالمي الكبير، بكل تأكيد تنظيم النادي للبطولة، يعد تأكيدا لثقة الاتحاد الدولي للشراع في العاصمة الإماراتية كونها أصبحت عاصمة الرياضة في العالم. وأكد أن رياضة الشراع تحظى بدعم سخي من القيادة الرشيدة، وهو الأمر الذي تكلل بتحقيق هذه النجاحات والمضي قدماً لتأكيد مكانة الدولة صاحبة الإنجازات في كافة الرياضات البحرية عموماً على مدار العقود الماضية، وتمنى أن تعود الاستضافة بالفائدة على شباب الوطن لاكتساب الخبرات التنظيمية، وأن ينال رياضيونا حافزاً إضافياً للمنافسة على البطاقة المؤهلة للأولمبياد.‬

وقال الرميثي: اختيار الاتحاد الدولي للنادي لأن يكون الجهة المستضيفة للتصفيات لم يأت من فراغ، فالشهرة التنظيمية العالمية التي يمتلكها النادي، والموقع الاستراتيجي المهم وأيضا توافر كل عناصر الاستضافة المميزة كان لها دور في أن يتم اختيار أبوظبي لتحديد المتأهلين إلى الأولمبياد، وبالطبع فإن مثل هذه المنافسات تحفل دوما بكل الدقة والحساسية، ونحن نريد أن نؤكد على قدرتنا واستطاعتنا تنظيم ليس منافسات التأهل فقط، وإنما الوصول لأبعد من ذلك في المستقبل والارتقاء بالطموحات بشكل أكبر في النادي.

وأعلن أن نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت يسعى جاهدا لتقديم خدمة مميزة لضيوف الدولة، وتنظيم حدث يليق باسم الإمارات بشكل عام وأبوظبي بشكل خاص.

المهيري: تمثيل الإمارات ليس شرفياًً

أبوظبي (الاتحاد)

أكد ماجد عتيق المهيري، المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، أن اختيار الاتحاد الدولي للعاصمة أبوظبي لاستضافة التصفيات المؤهلة كان خياراً صائباً، وقال: «نحن لا نبالغ عندما نقول إن أبوظبي هي المكان الأمثل والأفضل لتنظيم المنافسات، خاصة مع الخبرة الكبيرة لكوادرنا في هذا المجال، وأيضاً توافر كل المتطلبات والمقومات اللوجستية من أجل نجاح الحدث».‬ وقال: «هدفنا لن يكون الوقوف عند تنظيم التصفيات الحالية فقط، وإنما الوصول لآفاق أبعد من النجاح التنظيمي من خلالها، وأن يشهد كل الحاضرين في التصفيات على قوة ومكانة النادي، وقدرته على إخراج البطولة بالصورة المثالية والأفضل».‬ وأكد أن مشاركة بحارة الإمارات لن تكون شرفية، حيث يسعى النادي لخطف بطاقة التأهل في فئة الليزر من أجل تمثيل الدولة في أولمبياد ريو دي جانيرو. وأضاف: «سيكون ممثلو الإمارات حاضرين وبقوة من خلال التصفيات، وسنؤازرهم جميعاً حتى يتحقق الحلم»، مؤكداً أن النادي سوف يوفر متطلبات النجاح كافة لأبناء الوطن من أجل تحقيق الهدف المنشود، ورفع علم الدولة خفاقا على منصة التتويج.‬

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا