• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

مشاركة الإمارات في المهام ذات الطابع الإنساني والعسكري تأكيد لمبادئها الأصيلة

طحنون بن محمد: مكانة عالية للشهداء في ضمير ووجدان الوطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 نوفمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أشاد سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة العين، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، باعتبار يوم 30 نوفمبر يوماً للشهيد.

وقال سموه، في كلمة بالمناسبة لمجلة درع الوطن: «لقد كانت بادرة عظيمة من صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، تدل على المكانة العالية التي يحتلها الشهداء في ضمير ووجدان الوطن والقيادة والشعب، لما قدمه هؤلاء الأبرار من تضحيات تجاه وطنهم واستقراره وأمنه، وتجاه أشقائه وأصدقائه حفاظاً على استقرارهم وأمن دولهم».

وأضاف سموه: «تحتفل دولة الإمارات في 30 نوفمبر من كل عام بيوم الشهيد بتوجيه من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ليكون تخليداً ووفاءً وعرفاناً، بتضحيات وعطاء وبذل شهداء الوطن وأبنائه البررة الذين وهبوا أرواحهم لتظل راية دولة الإمارات العربية المتحدة خفاقة عالية، وهم يؤدون مهامهم وواجباتهم الوطنية داخل الوطن وخارجه في الميادين المدنية والعسكرية والإنسانية، وقد كانت بادرة عظيمة من صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، تدل على المكانة العالية التي يحتلها الشهداء في ضمير ووجدان الوطن والقيادة والشعب، لما قدمه هؤلاء الأبرار من تضحيات تجاه وطنهم واستقراره وأمنه، وتجاه أشقائه وأصدقائه، حفاظاً على استقرارهم وأمن دولهم».

وقال سموه: «تحتفل دولتنا العزيزة بيوم الشهيد، لتؤكد أنها لن تنسى أبناءها البررة ممن قدموا حياتهم في ساحات العز والشرف دفاعاً عن أرضها واستقرارها، فكل شهيد هو ملحمة وطنية متكاملة، فتحية إجلال وإكبار وتقدير وفخر واعتزاز لكل من ضحوا بدمائهم الزكية الطاهرة دفاعاً عن دينهم وأوطانهم، وذادوا عن حقوق الشقيق والصديق».

وأكد سموه أن حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في مؤازرة أسر الشهداء، ومشاركتهم أحزانهم وهمومهم، إنما تعكس مدى التلاحم الوطني بين أبناء الوطن وقيادته.

وقال سموه «إن مشاركة دولة الإمارات في الكثير من المهام ذات الطابع الإنساني والعسكري، لتؤكد دائماً في أنها لم ولن تبخل أبداً في تقديم التضحيات في سبيل الحفاظ على مبادئها والقيم العربية الأصيلة التي قامت عليها منذ نشأتها، وتوارثتها من الآباء المؤسسين في سبيل أن تكون ناصراً ومعيناً لأبناء أمتها وللإنسانية جميعاً، وأنها تسعى دائماً إلى المشاركة في تحقيق الأمن والاستقرار، وتقديم العون والمساعدات والإغاثة الإنسانية في مناطق الصراعات والكوارث الطبيعية من دون تحيز لدين أو عرق أو لون». وأكد سموه أن يوم الشهيد هو بمثابة مناسبة تذكر فيه تضحيات جنود الوطن الذين ارتقت أرواحهم للسماء، وبقيت في قلوب أبناء شعبهم، وستبقى الإمارات آمنة ومستقرة، بإذن الله تعالى، بفضل دمائهم الطاهرة التي سالت في ساحة الشرف والكرامة وعزة الإنسان وسلامة البلاد واستقرارها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا