• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

ترديد الأناشيد والأهازيج الشعبية

فرحة الجاليات.. مشاعر تجسد الوفاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 ديسمبر 2017

أشرف جمعة (أبوظبي)

حب الوطن والانتماء إليه يمنح أفراد المجتمع جمالاً وسعادة، وفي دولة الإمارات يعيش أبناء الوطن فرحة عارمة بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني، الذي يتجدد كل عام في أجواء تفيض بالمحبة وتجسد معاني الوفاء، وفي هذا اليوم الذي يجمع أبناء الوطن على الإخلاص لوطن السعادة يشارك أبناء الجاليات العربية في هذه الاحتفالات، تعبيراً عن الروابط القوية التي تجمعهم بإخوانهم أبناء الإمارات، في إطار القواسم المشتركة في وطنهم الثاني، وفي كل عام تتجدد ذكرى قيام دولة الاتحاد، وتتسع دائرة المشاركة في الخروج إلى الميادين ورفع علم الدولة على السيارات والبيوت، تعبيراً عن الاحتفاء بهذه المناسبة الغالية على النفوس في كل إمارات الدولة.

أغلى فرحة

ويقول محمد حسن عابدين، مصري مقيم في أبوظبي: إن هذا اليوم المجيد يمثل لنا أغلى فرحة كونه يجدد ذكرى يوم مهم في تاريخ الإمارات، لافتاً إلى أن المقيمين وأبناء الإمارات أصبحوا نسيجاً واحداً، خصوصاً أن القيم العربية واحدة، ولأن الإمارات تحتضن أبناء العرب بكل حب على أرضها، فأصبح الاحتفال ركناً أساسياً، ومن ضمن أهم أولويات أبناء الجاليات العربية، الذين اعتادوا في هذه المناسبة، حمل الأعلام الوطنية وترديد الأناشيد والأهازيج الشعبية بكل حفاوة وحب، مبيناً أن المسيرات تتدفق في كل أرجاء الدولة، والجميع يعيشون لحظات سعيدة، فأبناء الإمارات وأبناء الجاليات العربية دائماً يجتمعون في هذه المناسبات الوطنية، التي تعمق روح العلاقات الأخوية.

سعادة غامرة

ويشير فراس خالد، سوري مقيم في الشارقة، إلى أنه يعيش في وطنه الثاني الإمارات في أمن وأمان، وأنه يشارك في جميع المناسبات الوطنية أبناء الإمارات، لافتاً إلى أنه من شدة تعلق المقيمين في الإمارات باحتفالات اليوم الوطن، يغرسون في أطفالهم أهمية المشاركة في أحداث هذا اليوم، وهو ما يشجعهم على اختيار ملابس وطنية يشترونها من أجل أن يرتديها الأطفال، ويرى أن هذا المشهد الذي يتكرر كل عام، والذي يختلط فيه أطفال الإمارات بأطفال أبناء الجاليات العربية وهم يحملون الأعلام، يجعلهم نسيجاً واحداً، وهو ما يضفي نوعاً من السعادة الغامرة، والفرحة العارمة على الصغار، الذي يبتهجون بالاحتفالات ويتحفزون للمشاركة والخروج من البيوت، للانضمام للمسيرات والفعاليات والأنشطة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا