• الجمعة 11 شعبان 1439هـ - 27 أبريل 2018م

«رفع العلم» سلسلة وثائقية مصغرة تستعرض نماذج 4 أبطال

تجارب الرياضيين على «طيران الإمارات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 نوفمبر 2017

دبي (الاتحاد)

أطلقت «طيران الإمارات» سلسلة «رفع العلم» الوثائقية الرياضية المصغرة المكونة من أربع حلقات، التي تلقي الضوء على مسيرة أربعة رياضيين في الإمارات وهم يستعدون للمشاركة في بطولات عالمية، وبدأت السلسلة أمس تزامناً مع الاحتفالات باليوم الوطني، ما يعزز مكانة وقوة الرياضة، ويبرز افتخار هؤلاء الرياضيين بتمثيل الإمارات والصعود إلى منصات التتويج.

وتركز السلسلة على قصص أربعة رياضيين في مجالات مختلفة، وهم: زهرة لاري التي تنافس لتصبح أول رياضية إماراتية تشارك في مسابقات التزلج بدورة الألعاب الأولمبية الشتوية، ومحمد البلوشي بطل موتوكروس الوطني، وشيراج سوري لاعب الكريكيت الهندي الذي يمثل فريق الإمارات للكريكيت، وشادية بسيسو أول مصارعة عربية توقع عقداً مع WWE وورلد ريسلينج إنترتينمنت.

وتجسد كل قصة جوانب مخفية في حياة كل رياضي، وقال الشيخ ماجد المعلا نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة العمليات التجارية: «تدرك «طيران الإمارات»، انطلاقاً من علاقتها القوية ودعمها الكبير للرياضة عبر العالم، مدى التصميم والجهد الذي بذله هؤلاء الرياضيون، وتبرز هذه السلسلة الالتزام الذي أتاح للرياضيين تحقيق الإنجازات، ويتوافق هذا القدر من الإخلاص والصدق مع قيم علامتنا التجارية التي تتجسد في تحقيق التواصل بين الناس وهواياتهم واهتماماتهم وتطلعاتهم».

وبدأ شغف زهرة لاري برياضة التزلج على الجليد في سن الـ12 بعد مشاهدتها فيلم ديزني «أميرة الثلج»، وتتحدث الفتاة التي تبلغ من العمر 22 عاماً عن عشقها لهذه الرياضة، وتردد أسرتها حول اختيارها لها في البداية ودعمهم لها أخيراً. تستعد لاري حاليا لخوض تجربة العمر، حيث باتت المتزلجة الأولى عالمياً التي ترتدي الحجاب.

وكان محمد البلوشي شغوفاً برياضة السيارات منذ الثامنة عشرة من عمره. وأصبح، بفضل تفانيه وتصميمه، واحداً من أنجح سائقي الدراجات النارية في الشرق الأوسط، وأول مواطن يشارك في رالي دكار. ويستذكر في سلسلة «رفع العلم» نجاحاته المهنية وتعثره في بعض الأحيان، والحوافز التي تدفعه إلى الاستمرار بطموح تحقيق مزيد من الإنجازات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا