• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تشميت العاطس.. بكل لغات العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يوليو 2015

الاتحاد نت

إذا عطس أحد في العالم العربي يسارع المحيطون به للقول: يرحمكم الله. أما في المجتمعات الأخرى فردود الفعل تختلف، فالبعض يعتقد أن العطسة دليل على أن الأرواح الشريرة التي تسكن الجسد تغادره، ومن قرأ «اوديسة هوميروس» لا شك يتذكر أن زوجته حين سمعت ابنها وهو يعطس تفاءلت بأن زوجها سيعود سالماً غانماً، أما في اليابان فحين تعطس تعني أن أحداً يذكرك بالخير.

يقولون في الغرب إن عبارة «يرحمكم الله» أو «God bless you» هي الشائعة في معظم الدول والمجتمعات الغربية هذه الأيام، تعود إلى القرن السادس الميلادي حين استخدمها البابا غريغوري كدعوة منه للحماية والوقاية من وباء الطاعون الذي اجتاح القارة الأوروبية حسب صحيفة «القبس» الكويتية.

وفي ما يلي بعض الاعتقادات المتعلقة بالعطس حول العالم التي يتضح أنها غالباً تتعلق بالصحة:

في ألمانيا مثلاً يقولون إذا عطس أحدهم Gesundheit وتعني «صحة»، والشيء ذاته في اسبانيا، حيث يقول السكان Salud، وفي مالطا يقولون Evviva وفي روسيا يقولون التي تعني بالإنكليزية be healthy، وهي كلها تعبر عن التمنيات بالصحة والعافية لمن عطس.

في تركيا يقولون لمن يعطس çok yaa, rahat yaa وهي تعني التمني له بالعمر الطويل مع النجاح والازدهار أيضاً، فيرد قائلاً: sen de gr وتعني «لكم أيضاً».في فرنسا يقولون لمن يعطس à tes souhaits التي تعني: كل تمنياتك.. والمقصود بهذه العبارة التمني بأن تتحقق كل تمنيات صاحب العطسة.

أما في هولندا فالعطسة الأولى والثانية تمران بلا تعليق وكأن شيئاً لم يكن، أما إذا جاءت العطسة الثالثة فيقولون: Morgen mooi weer التي تعني «الطقس غداً سيكون جيداً» .

الوقفة الأخيرة مع العطس والعاطسين ستكون في أفريقيا وبالذات عند قبائل الزولو فإذا عطس أحدهم سارع الجميع بالقول: Thuthuka.. وتعني التمني له بالصحة والعافية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا