• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

رئيس وزراء ماليزيا يقيل نائبه والمدعي العام في فضيحة فساد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يوليو 2015

كوالالمبور (أ ف ب)

أقال رئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق نائبه والمدعي العام أمس على خلفية فضيحة مالية تتسع وتهدد بقاء رئيس الحكومة في منصبه.

وأعلن نجيب رزاق في كلمة متلفزة أن نائبه محيي الدين ياسين الذي انتقد رئيس الوزراء حول الفضيحة المتعلقة بالمشاكل التي تواجهها شركة «1 ماليزيا ديفلوبمنت برهارد»، قد استبدل.

وأقال رئيس الوزراء أيضاً المدعي العام عبد الغني باتاي الذي يجري تحقيقاً حول فساد مفترض في هذه الشركة التي يساهم فيها نجيب رزاق.

ونفى رئيس الحكومة وشركة «1 ماليزيا ديفلوبمنت برهارد» التي تناهز ديونها 11 مليار دولار (10 مليارات يورو)، نفياً شديداً قيامهما بتصرفات تستحق الإدانة. وكان محيي الدين شارك في الانتقادات العامة التي تتسع لمطالبة نجيب بالرد على تأكيدات تفيد باختلاس مئات ملايين الدولارات العائدة لشركة «1 ماليزيا ديفلوبمنت برهارد» عبر صفقات معقدة لم تبرر في الخارج.

وأشار نجيب في كلمته على ما يبدو إلى انتقادات محيي الدين للإعلان عن استبداله. وذكرت معلومات أوردتها وول ستريت جورنال الشهر الماضي، أن محققين ماليزيين اكتشفوا أن حوالى 700 مليون دولار (640 مليون يورو) قد عبرت من خلال وكالات عامة ومصارف وشركات متصلة بشركة «1 ماليزيا ديفلوبمنت برهارد»، قبل العثور عليها في حسابات شخصية لنجيب رزاق.

ومنعت السلطات الماليزية الشهر الماضي صدور صحيفة يومية باللغة الانجليزية طوال ثلاثة أشهر، لأنها توجه عبر مقالاتها انتقادات شديدة اللهجة إلى هذه الفضيحة المالية، مما أثار غضب وسائل الإعلام التي نددت بالتعرض الخطير لحرية الصحافة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا