• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

كوريا الشمالية: حققنا هدفنا "التاريخي" وباتت أميركا في مرمى صواريخنا النووية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 نوفمبر 2017

أ ف ب

قالت كوريا الشمالية إنها اختبرت بنجاح صاروخا باليستيا قويا جديدا عابرا للقارات يجعل البر الرئيسي للولايات المتحدة بأكمله في مجال أسلحتها النووية.

وجاءت أول تجربة صاروخية تجريها بيونجيانج منذ منتصف سبتمبر بعد أسبوع من قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب إعادة إدراجها على القائمة الأميركية للدول الراعية للإرهاب مما يسمح لبلاده بفرض عقوبات جديدة عليها.

وأطلقت كوريا الشمالية، التي أجرت في سبتمبر أيضا سادس وأقوى تجاربها النووية، عشرات التجارب الصاروخية تحت زعامة كيم كونج أون في تحد للعقوبات الدولية. وبلغ الصاروخ الجديد أعلى ارتفاع وحلق لأطول مسافة مقارنة بباقي تجاربها الصاروخية، وسقط في البحر قرب اليابان.

وقالت بيونجيانج إن الصاروخ الجديد بلغ ارتفاع 4475 كيلومترا تقريبا، وهو ما يعادل أكثر من عشرة أمثال ارتفاع محطة الفضاء الدولية، وطار مسافة 950 كيلومترا خلال 53 دقيقة.

اتفق مسؤولون أميركيون ويابانيون وكوريون جنوبيون على أن الصاروخ، الذي سقط في المياه بالمنطقة الاقتصادية الخالصة التابعة لليابان، هو على الأرجح صاروخ باليستي عابر للقارات. وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) إن التجربة لم تشكل أي تهديد للولايات المتحدة أو حلفائها.

وقال وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس للصحفيين في البيت الأبيض "في الواقع، بلغ (الصاروخ) ارتفاعا أعلى من أي إطلاق سابق لهم، وهو ما يأتي ضمن جهود البحث والتطوير من طرفهم لمواصلة صنع صواريخ باليستية قادرة في الأساس على تهديد أي مكان في العالم". ... المزيد