• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

«استشاري الشارقة» يشيد بتوجيهات سلطان القاسمي برفع مستوى العيش الكريم للأسر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 نوفمبر 2017

الشارقة (وام)

أعربت خولة عبد الرحمن الملا، رئيسة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، عن اعتزاز أهالي إمارة الشارقة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، برفع مستوى العيش الكريم للأسر والحالات الاجتماعية والإنسانية التي تحتاج إلى المساعدة في إمارة الشارقة.

وأكدت الملا أن ما وجه به سموه من خلال حديثه أمس في برنامج "الخط المباشر" يؤكد مواصلة رؤيته ونهجه الحكيم في حرصه على ضمان الحياة الكريمة لأفراد المجتمع كافة، ومساعدة المحتاجين منهم على تجاوز معاناتهم، وما وجه به من اتخاذ إجراءات لرفع المكافأة المخصصة للمهجورات إلى خمسة آلاف درهم، ورفع سموه سقف المنحة السكانية، وغيرها من المكارم التي تحملنا وتحمل كل مواطن ومسؤول في إمارة الشارقة أن يواصل العمل بإخلاص وأمانة، من أجل رد الجميل لصاحب السمو، وأن تتضافر الجهود المشتركة ليكون المجتمع متراصاً.

وأشارت الملا إلى أن خطابات صاحب السمو حاكم الشارقة في افتتاح الفصل التشريعي التاسع للمجلس الاستشاري بأدواره الأولى والثانية والثالثة تتكامل في تعزيز رؤيته في العمل على تحقيق الحياة الكريمة والمستويات المعيشية المناسبة لمواطني الإمارة، من خلال خطة شاملة موحدة، هي نتاج ما قامت وتقوم به مخرجات الإحصاءات من تعداد إحصائي، ليكون سموه حاضراً بتأمين فرص العيش الكريم لكل محتاج، فسموه لا يتوانى في تلمس احتياجات المواطنين وهمومهم، ولا يغفل عنها أبداً، ويبادر بحلها.

كما أثنت على جهود سموه وجهود حكومة الشارقة، ممثلة في المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، من خلال إصدار قانون تنظيم صندوق الشارقة للضمان الاجتماعي، والذي أجازه المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة في مناقشته الأخيرة في جلسته الاستثنائية التي عقدها مؤخراً، ليكون صدوره دليلاً على أن إمارة الشارقة تعمل على تلمّس احتياجات فئات المجتمع، والعمل على توفيرها، بناءً على الأكثر حاجةً، فالأقل، ولا تُغفل أي فئة منها، ليكون صندوق الشارقة للضمان الاجتماعي المشروع الوطني الذي سيعمل على رفع الحالة المعيشية، ويراعي الحالات الإنسانية لكل مواطن على رأس العمل أو سيتقاعد، ليكون الصندوق المظلة الاجتماعية لتأمين العيش الكريم، ويعالج فئات المجتمع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا