• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تناولت أطروحتها مشروع قانون الطفل

النيادي تحصل على ماجستير القانون الدولي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - هنأ اللواء الأستاذ الدكتور محمد أحمد بن فهد، مدير أكاديمية شرطة دبي، والعقيد الدكتور غيث غانم السويدي، نائب المدير لشؤون التعليم والدعم، الباحثة جميلة علي النيادي التي انضمت إلى كوكبة المتميزين من خريجي كلية الدراسات العليا بالأكاديمية.

وحصلت النيادي على درجة الماجستير في القانون الدولي بتقدير ممتاز، عن أطروحتها بعنوان (حقوق الطفل في القانون الدولي – دراسة مقارنة) التي ناقشتها بحضور المقدم الدكتور فيصل حسن البنا، مدير كلية الدراسات العليا بالوكالة، وعدد من أعضاء هيئة التدريس، وجمع من طلبة الدراسات العليا.

وأشاد مدير الأكاديمية، ونائبه، بلجنة التحكيم المشكلة من الأستاذ الدكتور فيصل بن حليلو، أستاذ القانون الدولي العام ورئيس قسم القانون العام بجامعة الشارقة، رئيساً، والأستاذ الدكتور أبو الخير أحمد عطية، أستاذ ورئيس قسم القانون الدولي العام، وكيل كلية الحقوق لشؤون التعليم والطلاب بجامعة المنوفية، مشرفاً رئيساً وعضواً، والأستاذ الدكتور رياض صالح أبو العطا، أستاذ القانون الدولي المشارك بجامعة عجمان، عضواً، والمقدم الدكتور أحمد يوسف المنصوري، أستاذ القانون الدولي العام المساعد بأكاديمية شرطة دبي، مشرفاً مساعداً وعضواً. وأشادت لجنة المناقشة والحكم على الرسالة بالأسلوب المتميز للباحثة، في بناء الأطروحة من حيث التنظيم والتنسيق والدقة وعدم وجود أخطاء موضوعية، ومصداقيتها في الطرح واتباعها مناهج وطرق البحث العلمي من حيث التأصيل والالتزام بقواعد المقارنة، وترابط الأفكار وتسلسلها، وخروجها بالتوصيات المتعلقة في صميم البحث.

وتميزت أطروحتها بكونها أول بحث يتناول مشروع قانون الطفل الجديد الذي يناقش حالياً في المجلس الوطني الاتحادي تمهيداً لإصداره في القريب العاجل، إضافة إلى تناولها الجهود الكبيرة التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة في رعاية وحماية حقوق الطفل من خلال مؤسساتها الرسمية كافة، وسنّها للتشريعات المناسبة التي تتوافق مع التزامات الدولة على الصعيد الدولي، خاصة المرسوم الأخير الذي أصدره صاحب السمو رئيس الدولة لمنح المرأة المواطنة الحق في إكساب الجنسية لأبنائها، ما يوفر الحياة الكريمة لأبناء الدولة كافة.

وخرجت الباحثة بحزمة من التوصيات المهمة على الصعيد المحلي، منها ضرورة التنسيق بين جميع الجهات المعنية بحماية حقوق الطفل على مستوى الإمارات، أما على المستوى الدولي، فقد وضعت الباحثة العديد من التوصيات من أجل تحديث الاتفاقية الحالية لحقوق الطفل لسنة 1989.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض