• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الناتو» يؤكد تضامنه مع أنقرة وأردوغان يؤكد استحالة السلام مع الأكراد

خادم الحرمين يندد بالهجمات الإرهابية ضد تركيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يوليو 2015

عواصم (وكالات) أعلنت السعودية أمس، دعمها للعمليات العسكرية التي تشنها تركيا ضد تنظيم «داعش» في سوريا، وندد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بالهجمات الأخيرة في تركيا، معرباً عن تأييده لـ«حق تركيا في الدفاع عن نفسها وحماية مواطنيها من الأعمال الإرهابية». وبينما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن مواصلة عملية السلام مع الأكراد «مستحيلة»، مؤكداً استمرار العمليات ضد «داعش» والمتمردين الأكراد بالعزم نفسه، أعلن حزبه «العدالة والتنمية» أن عملية السلام بين تركيا وحزب العمال الكردستاني قد تستمر إذا ألقت العناصر الإرهابية أسلحتها وتركت البلاد. وذكرت وكالة الأنباء السعودية «واس» أمس أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، تلقى اتصالاً هاتفياً مساء أمس من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أطلع خلاله أردوغان العاهل السعودي على تفاصيل العمليات العسكرية التي اتخذتها الحكومة التركية ضد تنظيم «داعش» الإرهابي، وإصرار تركيا على مواجهة الإرهاب ومكافحته بكل الطرق والوسائل. وذكرت «واس» أن خادم الحرمين أكد للرئيس التركي إدانة المملكة للأعمال الإرهابية التي تعرضت لها جمهورية تركيا الشقيقة، وتأييدها لحق تركيا في الدفاع عن نفسها وحماية مواطنيها من الأعمال الإرهابية، مبيناً أن العمليات الإرهابية التي تعرضت لها تركيا تؤكد أن تنظيم «داعش» وغيره من التنظيمات الإرهابية تشكل خطراً على الأمن والسلم في المنطقة والعالم أجمع يجب القضاء عليه. وتابعت الوكالة أنه جرى خلال الاتصال استعراض مستجدات الأوضاع في المنطقة والتأكيد على العلاقات المتميزة بين المملكة العربية السعودية والجمهورية التركية، وتعزيز التعاون المشترك بين البلدين الشقيقين في المجالات كافة إضافة إلى استعراض العلاقات الوثيقة بين البلدين الشقيقين. من جهته صرح أردوغان أمس أن مواصلة عملية السلام مع الأكراد «مستحيلة»، إذا واصل متمردو حزب العمال الكردستاني في شن هجمات دموية على قوات الأمن التركية. وقال في مؤتمر صحفي في أنقرة قبل أن يبدأ جولة تستمر 4 أيام في الصين وأندونيسيا «من المستحيل الاستمرار في عملية السلام مع الذين يهددون الوحدة الوطنية». وأكد أردوغان أن العمليات العسكرية ضد الناشطين الأكراد وتنظيم «داعش» ستستمر بـ«العزم نفسه». وقال إن: «التراجع غير وارد، هذه العملية ستستمر بالعزم نفسه». من جهة أخرى، قال أردوغان إن قيام «منطقة أمنية» خالية من تنظيم «داعش» في شمال سوريا سيسهل عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم. وأضاف أن «تطهير هذه المناطق وإقامة منطقة أمنية سيسمح بعودة اللاجئين السوريين المقيمين في تركيا وعددهم يقارب 1,8 مليون نسمة إلى بلادهم». وفي شأن متصل قال بشير أتالاي المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا أمس، إن عملية السلام بين تركيا والمتمردين الأكراد قد تستمر إذا ألقت «العناصر الإرهابية أسلحتها وتركت البلاد. وأضاف: «لا يمكن أن نقول إن عملية السلام انتهت بشكل فعلي، يوجد ركود حالياً في الآلية ولكن يمكن أن تبدأ من جديد من حيث توقفت إذا ظهرت تلك النوايا».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا