• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

توفير برامج تدريبية متقدمة لصقل مهارات كوادره

«أخبار الساعة»: دور حيوي لـ «الإمارات للدراسات» في بناء الكوادر المواطنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يوليو 2015

أبوظبي (وام)‏

قالت نشرة «أخبار الساعة» إن بناء الكوادر المواطنة وتأهيلها يشكل أحد الأهداف الرئيسية التي يوليها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أولوية استثنائية منذ إنشائه في مارس 1994 من منطلق حرصه على مواكبة استراتيجية دولة الإمارات العربية المتحدة الخاصة بالاستثمار في العنصر البشري، ولهذا يحرص على توفير برامج تدريبية متقدمة لا يقتصر هدفها على صقل مهارات كوادره من المواطنين ذوي المستوى التعليمي الرفيع، وإنما المشاركة الفعالة في التطوير الإداري والمهني لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة العاملين في الأجهزة الحكومية الأخرى أيضاً.

وأوضحت أنه في هذا السياق بدأت الأحد الماضي في مقر المركز في أبوظبي برامج التدريب والتطوير المستمر بالدورة الرابعة عشرة لدارسي دبلوم البحث العلمي والدفعة الخامسة لـ «الدبلوم الإداري» والدفعة الرابعة لـ «دبلوم التأهيل» في الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي 2015 - 2016 التي توفر لمنتسبيها مستوى تدريبياً عالياً يتيح لهم التعرف إلى أحدث نظريات الإدارة المطبقة في دول العالم. وأضافت النشرة التي تصدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في افتتاحيتها أمس بعنوان «بناء الكوادر المواطنة وتأهيلها»، أن المركز يدرك أن بناء الكوادر المواطنة وتأهيلها هو أفضل استثمار للمستقبل، كما أنه الضمانة للحفاظ على المكتسبات التنموية التي تحققت خلال السنوات الماضية، والقاطرة نحو مزيد من التقدم والازدهار للشعب الإماراتي في المستقبل، لهذا يتبنى فلسفة تنطلق من الرغبة الدائمة في التحديث لمواكبة التغيرات والتطورات المتسارعة في المجالات جميعها، وعلى رأسها تقنيات التعليم والتدريب وأساليبهما من منطلق الإيمان بأن ذلك هو المدخل الأمثل في إعداد الكوادر المواطنة وتأهيلها بشكل علمي سليم، وهو بذلك يؤكد دوره الحيوي في عملية التنمية الشاملة التي تعيشها الإمارات، ومواكبته لأهداف مرحلة التمكين التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله،

وهذا ما عبر عنه بوضوح الدكتور جمال السويدي مدير عام المركز في العديد من المناسبات، حيث يؤكد أهمية برامج التدريب والتطبيقات العملية الميدانية في الارتقاء بتنمية رأس المال البشري بوصفه الاستثمار الأمثل في تنمية مستدامة ناجحة، بل ويحرص دوماً على تطوير منظومة البرامج والدورات التدريبية التي يقدمها المركز كي تحقق الأهداف المتوخاة منها.

كذلك يولي المركز إلى جانب هذه البرامج والدورات التدريبية اهتماماً بتوفير البعثات والمنح الدراسية والبحثية للمواطنين، وتبني دراساتهم وأنشطتهم العلمية، وإعلانه جوائز تشجيعية للبحوث المتميزة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض