• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

عباس : لولا ثورة يوليو المصرية لكان الشعب الفلسطيني في مهب الريح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يوليو 2015

رام الله( الاتحاد)

وصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس مظاهرات 30 يونيو التي أقيمت في مصر قبل نحو عامين، وما ترتب عليها من الإطاحة بحكم الرئيس المعزول محمد مرسي، بأنها «معجزة حقيقية، ولو لم تحصل لكنا جميعا والأمتين العربية والإسلامية في مهب الريح».وأضاف عباس، خلال مشاركته سفارة جمهورية مصر العربية لدى فلسطين احتفالية العيد الوطني لمصر، بمدينة رام الله، «إنها معجزة حقيقية عندما يقوم أكثر من 30 مليون إنسان دون أن يدفعهم أحد، بالخروج متطوعين ليصححوا المسار والمسيرة ويخلصوا البلد من الظلامية والظلام، والحمد لله هذه المعجزة تحققت». وأكد عباس وقوفه إلى جانب مصر في كل ما تقوم به، «وفي محاربتها للإرهاب ومحاربتها للمتطرفين في كل مكان، ونشد على أياديها ونتمنى أن تتخلص من كل هذا الإرهاب الموجود في سيناء وغيرها من المدن المصرية، لتعيش مصر في أمن واستقرار». وتابع: «نحن أكثر من يعرف مصر، وأكثر من أصيب بخيراتها، من خلال الدعم والمساعدة والعون التي قدمتها مصر لنا منذ ما قبل عام 1948، وهناك آلاف الشهداء والجرحى وعشرات الألوف من المقاتلين المصريين من جمال عبد الناصر وغيرهم، كلهم قاتلوا من أجل فلسطين وفي فلسطين».وواصل حديثه قائلاً: «لا ننسى أبدا أن كل الحروب التي خاضتها مصر إنما خاضتها من أجل شعبنا والآن تخوض حروبها السياسية من أجل القضية الفلسطينية، من أجل السلام في فلسطين، من أجل تحقيق ما يريده الشعب الفلسطيني من أجل الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الأبدية». بدوره، قال السفير المصري لدى دولة فلسطين وائل نصر الدين عطية، إن مصر تضافرت ووقفت مسرعة إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق، وحضنا القضية الفلسطينية فكانت العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين متينة وقوية في الماضي والحاضر والمستقبل. وأضاف أن القضية الفلسطينية كانت دائما قضية مصر الأولى، ونسعى لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي بشكل كامل ونهائي بحسب مبادرة السلام العربية، لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة بعاصمتها القدس الشريف. وشدد على أن استقرار فلسطين واستقلالها، هو السبيل الوحيد لاستقرار العالم، ومن دون ذلك لن يكون هنالك استقرار في العالم. وأكد أن مصر بالرغم من المؤامرات التي حيكت حولها، وما مرت به من مشاكل مختلفة ستبقى قوية وصامدة مهما تعاقبت الأنظمة، مصر ستبقى حية قوية لأنها صاحبة الحضارة الأولى.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا