• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

دعوة علماء المملكة للتوقيع غداً على بيان يستنكر التدخلات الإيرانية

البحرين تتوعد المتورطين تنفيذاً وتعاوناً وتحريضاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يوليو 2015

المنامة (وكالات)

دان رئيس الوزراء البحريني الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة أمس التفجير الإرهابي، الذي وقع في منطقة سترة وأسفر عن استشهاد على اثنين من رجال الأمن وإصابة آخرين بجروح، مؤكداً أن القانون سيأخذ مجراه في معاقبة كل من يدان في تنفيذ هذا العمل، ومتعهداً بأن تطال يد العدالة كل من يريد النيل من امن واستقرار مملكة البحرين وتدمير ما حققته من مكتسبات ومنجزات، سواء بتنفيذ أي عمل أو المساعد عليه أو التعاون معه أو التحريض على تنفيذه.

وأشار إلى أن الحكومة وشعب البحرين يقفون صفاً واحداً مع رجال الأمن، ويستنكرون مثل هذه الأعمال الإرهابية الآثمة التي لن تزيد إلا القوة والتمسك بالوحدة الوطنية، مؤكداً أن أمن المواطنين، والمقيمين، وسلامتهم هي مسألة لا يمكن التفريط فيها، وأن كل من يخرج عن الصف الوطني أو يحاول زعزعة الأمن في المملكة سوف يواجه بسلطة القانون.

وأشاد رئيس الوزراء الذي ترأس اجتماعاً أمنياً اطلع فيه على تقرير مفصل عن العمل الإرهابي، كما استقبل جموعاً من البحرينيين، بالجهود التي يقوم بها رجال الأمن في الحفاظ على استقرار البلاد، وما يقدمونه من تضحيات من أجل أن تنعم المملكة وكل من يعيش على أرضها بالطمأنينة والأمن، وقال: «إن الإرهاب لن يزيدنا إلا قوة وصلابة، ولن يؤثر في عزيمة أبنائنا وسعيهم إلى استكمال تنمية وطنهم وازدهاره، والتاريخ أثبت أن إرادة الشعوب ورغبتها في التقدم والنماء أقوى من الإرهاب الغاشم الذي يسترخص حق الناس في الحياة».

وقال: «إن مواقف شعب البحرين معروفة لدى مختلف الدول المجاورة والكبرى، فقد سطر أروع الأمثلة التي أفشلت وصدت مختلف التدخلات الخارجية، وقد شكلت سابقاً وما زالت أهم رادع لكل من يحاول أن يسيء للبلاد، أو يهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار»، مجدداً التأكيد على الرفض التام لكل التدخلات الخارجية. وأضاف: «إن أولوياتنا كانت وما زالت هي خدمة شعبنا ووطننا، وما يحدث من حولنا سواء بالتدخل في شؤوننا بتصريحات غير مسؤولة تهدف إلى إثارة الفتن أو بمحاولة التأثير على امننا واستقرارنا بأعمال إرهابية، لن يثنينا عن القيام بواجبنا وتنفيذ برامجنا وخططنا التنموية». مؤكداً أن البحرين واجهت العديد من الأزمات والتحديات، التي استهدفت أمنها واستقرارها وسيادتها، لكنها خرجت منها وهي أكثر قوة وعزة، واستطاعت أن تحقق لشعبها إنجازات متقدمة ومتطورة شهد بها العالم في العديد من المجالات.

وأكد رئيس الوزراء أن بعض السياسات الخارجية تسعى إلى إشغال دول الخليج العربية عن مسيرة التنمية والنماء، التي تحظى بها، وذلك بإثارة القلاقل والفتن الداخلية. وقال: «نحن على ثقة بأن قادة دول الخليج لديهم نظرة شمولية لما يحدث من حولنا، ولن يؤثر أي مخطط على عملهم وسعيهم لخدمة شعوبهم وأوطانهم، لذلك فإننا ندعو إلى مزيد من التوحد في الكلمة والجهود لصد أي محاولات تسعى لإدخالنا في دوامة الحروب والصراعات الداخلية، وتشتيت أفكارنا عن التنمية». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا