• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

مجلس الوزراء السعودي ينوه بإدراج كيانين و11 فرداً إلى القوائم المحظورة ويؤكد:

«الرباعي» ملتزم بمواجهة الإرهاب ودعم استقرار المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 نوفمبر 2017

الرياض، باريس (وكالات)

أكد مجلس الوزراء السعودي التزام الدول الأربع (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) بإرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة، والعمل بشكل فعال مع الشركاء في جميع أنحاء العالم، للحد من أنشطة المنظمات والتنظيمات الإرهابية والمتطرفة، منوهاً بما أعلنته من إدراج كيانين و11 فرداً إلى قوائم الإرهاب المحظورة لديها، وهي القائمة الثالثة من نوعها منذ مقاطعة «الرباعي» قطر بسبب دعمها الإرهاب. في وقت نوه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالدور السعودي في المعركة ضد التطرف، ودعا خصوصاً قطر وتركيا وإيران إلى الانخراط بحزم في هذه المعركة.

وترأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز جلسة مجلس الوزراء السعودي في الرياض، حيث أطلع المجتمعين على فحوى اتصالاته مع الرؤساء الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، والمصري عبد الفتاح السيسي، ونتائج مباحثاته مع رئيس وزراء باكستان شاهد خاقان عباسي، والرسالة التي تسلمها من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وتطرق مجلس الوزراء، إلى ما أكده ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز خلال افتتاحه أعمال الاجتماع الأول لمجلس وزراء دفاع دول التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب بالرياض، من أهمية التنسيق القوي بين الدول الإسلامية، وانتهاء العمل المنفرد في محاربة الإرهاب، بوجود التحالف الذي ستعمل من خلاله أكثر من 40 دولة لدعم جهود بعضها بعضاً، سواء العسكرية أو الجوانب المالية والاستخباراتية والسياسية، وما شدد عليه بشأن ما نتج عن الإرهاب من تشويه لسمعة الدين الإسلامي، وقتل وترويع للأبرياء في الدول الإسلامية ودول العالم، وضرورة عدم السماح باستمراره، وملاحقته والقضاء عليه بأشكاله وصوره كافة.

وأوضح وزير الدولة عضو مجلس الوزراء وزير الثقافة والإعلام بالنيابة عصام بن سعد بن سعيد، في بيان، أن مجلس الوزراء نوه بما جاء في البيان الختامي الصادر عن اجتماع دول التحالف الإسلامي العسكري من تأكيد على ما يمثله الإرهاب من تحدٍ وتهديدٍ مستمر ومتنامٍ للسلم والأمن والاستقرار الإقليمي والدولي، وعزم دول التحالف على تنسيق جهودها وتوحيدها لدرء مخاطره والوقوف ضده، والاتفاق على محاربته في جميع مجالاته فكرياً وإعلامياً وعسكرياً، وتجفيف منابع تمويله.

وأشاد المجلس بالجهود التي تبذلها جميع الأجهزة المعنية في السعودية ومصر والإمارات ومملكة البحرين، في ضوء التزامها بمحاربة الإرهاب، وما أعلنته من إدراج كيانين واحد عشر فرداً إلى قوائم الإرهاب المحظورة لديها، مجددة التزامها في إرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة، والعمل مع الشركاء في جميع أنحاء العالم بشكل فعال للحد من أنشطة المنظمات والتنظيمات الإرهابية والمتطرفة. ... المزيد