• الجمعة 11 شعبان 1439هـ - 27 أبريل 2018م

السباحة مع «دلافين افتراضية» علاج فعال بهولندا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 نوفمبر 2017

آبلدورن، هولندا (أ ف ب)

يعوم بينو في مسبح عادي عندما يمر أمام عينيه دلفين رشيق الحركة لكنه افتراضي.. هذا الحيوان وحتى لو كان غير واقعي له مزايا علاجية، خصوصاً للأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة أو الذين يعانون أوجاعاً مزمنة. تقول ماريكه سيوليما «ثمة أمر سحري مع هذه الدلافين: نفكر في الفرح والانطلاق والسعادة والبراءة.. حتى أن لذلك خصائص شافية».

ومن لقائها الأول مع هذا الحيوان البحري سنة 1993، نشأت جمعية «دولفين سويم كلوب» التي أسستها مع زوجها المستشار في تأسيس الشركات بينو برادا.

وكانت تغطس قبالة سواحل المكسيك عندما «لمحت هذا الطيف الرمادي في المياه» ودب الهلع في نفسها، قائلة «هذه النهاية» قبل الإدراك «خلال جزء من الثانية» أن هذا الحيوان «لم يكن سمكة قرش بل دلفيناً»، على ما تروي هذه الفنانة الهولندية.

ومنذ ذاك، كرس الثنائي وقت فراغه وموارده لشغفه الجديد مع مهمة واضحة، تتمثل في السماح للناس باكتشاف السحر المتأتي من اللقاء مع دلافين.

ويعود أول مشاريعهما لفيلم عن الدلافين يمكن مشاهدته باستخدام نظارات للواقع الافتراضي إلى نهاية 2015. ويمكن للسباحين الذين يضعون نظارات مطاطية مثبتة على الوجه وأنبوباً للغوص في الفم، أن يقع نظرهم حيثما التفتوا على دلافين كبيرة وأخرى بشدق طويل تحوم حولهم خلال السباحة في مياه المسبح الحارة كتلك الموجودة في البحر الكاريبي.وعلى وقع موسيقى بحرية حماسية، يغوص هؤلاء السباحون في عالم حسي حقيقي، وينقلون إلى عالم دلافين افتراضي تماماً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا