• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

«مئوية الإمارات 2071» أفضل حكومة وأسعد مجتمع في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 ديسمبر 2017

محمود خليل (دبي)

دأبت القيادة الرشيدة للدولة منذ قيام الاتحاد على وضع الخطط والبرامج الحكومية المستقبلية الكفيلة بضمان بناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة، حيث جاء الإعلان عن «مئوية الإمارات» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي تستند إلى المحاضرة التاريخية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الخاصة بأجيال المستقبل، ليشكل مرحلة متقدمة في مسيرة التنمية والتطور التي سعت إليها الإمارات منذ التأسيس، لتعزيز ريادتها، وتكون أفضل دولة في العالم بحلول الذكرى المئوية لقيام الدولة في عام 2071.

وتأتي الإنجازات الكبيرة التي حققتها الإمارات على مدى السنوات الماضية، وحظيت باحترام وتقدير دول العالم المتقدم، وما أحدثته من تحول جذري في حياة شعبها، ليجعل منها مؤهلة بجدارة لتحقيق رؤيتها المئوية، وأن تكون أفضل دولة في العالم، في المجالات كافة.

ويعكس إعلان مئوية الإمارات الرؤى الاستراتيجية الواضحة للدولة بالتحول من مرحلة الاعتماد على النفط، إلى بناء اقتصاد قوي متنوع ومستدام، يرتكز على العلم والمعرفة، وتقوده كفاءات مواطنة، ضمن خريطة طريق مُحددة لتحقيق إنجازات نوعية شاملة في شتى القطاعات الحيوية التي من شأنها تعزيز ازدهار الدولة بشكل مستدام، وضمان بناء مستقبل راسخ لأجيالها بعيداً عن الاعتماد على الموارد النفطية.

حكومة تستشرف المستقبل

وحتى تكون حكومة الإمارات أفضل حكومات العالم، فإن المئوية حددت مواصفات هذه الحكومة بأن تُقاد أو تُدار بوعي، وفق رؤية بعيدة المدى، تسعى إلى تحقيق الرفاه الاجتماعي، وتقدم رسائل إيجابية للعالم، إثر تبني أفضل التجارب والممارسات النابعة من استراتيجية وطنية لتعزيز القوة الناعمة للدولة، وضمان وجود مصادر جديدة ومتنوعة للإيرادات الحكومية المستدامة والقدرات المالية والاستثمارية بعيداً عن النفط، وتطوير آلية لرصد المتغيرات التي تطرأ على مختلف القطاعات، وقياس حجم تأثيرها في الأجيال المقبلة، التي يجب أن تشارك في كل هذه العمليات والسياسات والمبادرات من خلال إنشاء مجالس استشارية لها في القطاعات الحكومية كافة، بل وتولي العناصر الكفؤة منها مسؤولية الإدارة والتسيير. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا