• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

شاهد على الرياضة

عبد العزيز محمد: عشت «نزاع البدايات» بين اليد والقدم!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 نوفمبر 2017

معتصم عبدالله (الشارقة)

في مشوار العمر هناك محطات وصور ومشاهد وحكايات، نتوقف أمامها مع نجوم وأسماء وشخصيات، مروا من هنا وتركوا بصمات وسطروا أجمل الذكريات، نقلب في أوراقهم ونرصد شهادتهم على الرياضة، في حوار العمر.

10 من أصل 13 لقباً في تاريخ الشارقة الناصع في بطولتي الدوري وكأس رئيس الدولة، منذ التأسيس في العام 1966 تحت مسمى العروبة قبل الدمج مع الخليج 1974 تحت مسمى الشارقة، وصولاً إلى الدمج مع الشعب حالياً تحت ذات المسمى، جعلت من عبدالعزيز محمد المعروف بلقبه المحبب «عزوز» واحداً من أساطير «الملك» ونغمة محببة في شفاه جمهور الإمارة الباسمة على مدار أكثر من عقدين هي تاريخ مشاركاته مع الفريق الأول للنادي، والذي ارتبط به مبكراً بداية من المراحل السنية.

كان اعتزال «عزوز» الكرة بنهاية العام 2002، والذي شهد التتويج الأخير للشارقة بلقبه المحبب في بطولة كأس رئيس الدولة، والتي يحمل «تاج ملكيتها» بالتتويج بها في ثماني مناسبات، بداية من أول بطولة في موسم 1978- 1979، بجانب عدد آخر من نجوم جيله، أشبه بإعلان غروب شمس البطولات عن «القلعة البيضاء»، لتصل إلى نحو أكثر من 21 عاماً من آخر لقب لبطولة الدوري موسم 1995- 1996، ونحو 14 عاماً منذ آخر تتويج بلقب الكأس في 2002- 2003.

ما بين الألقاب العشرة، وفترة الصيام الطويلة، والغياب عن منصات التتويج، أبحر «عزوز» في ثنايا حوار مطول مع «الاتحاد»، ليكمل إفادات عقد نجوم كرة في شهاداتهم على تاريخ رياضة الإمارات، بداية بفهد خميس نجم الوصل السابق، مروراً بغزال العين أحمد عبدالله، وصولاً لأيقونة «الملك» والهداف البارع، الذي لم يلعب طوال مشواره الكروي في أي مركز آخر بخلاف خط الهجوم عبدالعزيز محمد.

ويقول «عزوز»، المولود في ديسمبر 1965 عن البدايات الأولى: «في الأصل لم أكن لاعباً لكرة القدم فقط، بعدما استهوتني كرة اليد رغم عدم استمراري في ممارستها كثيراً، ولكن كالعادة كانت الغلبة في النهاية للكرة التي جمعتني بالكثير من أبناء جيل السبعينيات بعدما تنازعتني البدايات بين اليد والقدم». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا