• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

تعهد بالحفاظ على حياد مجلس الاحتياطي الاتحادي

مرشح «المركزي» الأميركي يتوقع ارتفاع أسعار الفائدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 نوفمبر 2017

واشنطن (د ب أ)

أبلغ عضو مجلس الاحتياطي الاتحادي «البنك المركزي» الأميركي، جيروم باول، مجلس الشيوخ الأميركي أمس، أنه سوف «يبذل كل ما في وسعه» من أجل الوفاء بتفويض البنك المركزي لتعزيز الاستقرار الكامل للتوظيف والأسعار إذا تم تأكيد اختياره كرئيس للبنك المركزي.

وفي بيان افتتاحي، صدر قبل كلمته التي كانت مقررة أمام لجنة الشؤون المصرفية والإسكان والشؤون الحضرية في مجلس الشيوخ الساعة العاشرة صباحا أمس، تعهد باول بالحفاظ على «الموقف المستقل والمحايد» لمجلس الاحتياطي الاتحادي.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أعلن هذا الشهر ترشيح باول، الذي رشحه الرئيس السابق باراك أوباما أولاً لرئاسة البنك المركزي أيضاً، ليخلف رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي جانيت يلين التي تنتهى فترة رئاستها التي تستمر أربع سنوات في فبراير المقبل. وقال باول: إن أعضاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي «يتوقعون زيادة أسعار الفائدة إلى حد ما، وأن يتقلص حجم ميزانيتنا بشكل تدريجي».

وأبقى البنك المركزي الأميركي هذا الشهر على سعر الفائدة القياسي لديه دون تغيير في نطاق مستهدف يتراوح بين 1% و1.25%. ووفقا للبيان، يقول باول، إن السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الاتحادي يجب أن تحتفظ بـ«المرونة» للاستجابة للتطورات الاقتصادية. ويقول في البيان الافتتاحي: «يجب أن نكون مستعدين للرد بحزم وبقوة مناسبة على التهديدات الجديدة وغير المتوقعة التي تواجه الاستقرار المالي والازدهار الاقتصادي لبلادنا».

وفي حالة تأكيد تعيينه، سوف يكون باول الذي تدرب ليكون محامياً، والمصرفي السابق في مجال الاستثمار، وعضو مجلس الاحتياطي الاتحادي منذ عام 2012 هو أول رئيس للبنك المركزي الأميركي ليس من الخبراء الاقتصاديين منذ عام 1979. وأكد باول، الذي ترأس مؤخراً اللجنة التنظيمية في البنك المركزي، الدور الرقابي لمجلس الاحتياطي الاتحادي على النظام المصرفي. ووفقا للبيان، قال باول، إن «نظامنا المالي هو بلا شك أقوى كثيراً وأكثر مرونة عنه قبل عقد من الزمن. مصارفنا لديها مستويات أعلى كثيراً من رؤوس المال والأصول السائلة، كما أنها أكثر وعياً بالمخاطر التي تواجهها، وقادرة بشكل أفضل على إدارة هذه المخاطر».

وقال باول في البيان: «إن مجلس الاحتياطي الاتحادي سوف «يواصل بحث السبل المناسبة لتخفيف الأعباء التنظيمية»، لا سيما على البنوك المجتمعية، مع الحفاظ على «إصلاحات جوهرية» مثل اختبارات الجهد وتخطيط القرارات «حتى تتمكن المصارف من توفير الائتمان للأسر والمشروعات بالشكل اللازم للحفاظ على الرخاء الاقتصادي»». ويحتاج باول للحصول على تأكيد من مجلس الشيوخ بالكامل قبل تعيينه في المنصب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا