• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

القيمة والثمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 فبراير 2016

كلما تقدمنا في العمر زاد رشدنا وأدركنا على مهل أننا إذا لبسنا ساعة ثمينة أو ساعة رخيصة فكلاهما يعطيانك التوقيت نفسه، أو إذا امتلكنا محفظة نقود غالية الثمن أو عادية بثمن بخس فما بداخلها هو المصروف نفسه، أو إذا عشنا في مسكن مساحته 300 متر أو 3000 متر مربع فإن مستوى الشعور بالوحدة واحد.

وفي نهاية المطاف سندرك أن السعادة القلبية لا تتيسَّر من الأشياء المادية فسواء ركوبك مقعد الدرجة الأولى أو الدرجة السياحية فإن الطائرة سوف تصل في الوقت نفسه إلى الجهة المقصودة. لا تحثوا أولادكم على أن يكونوا أغنياء بل علموهم كيف يكونوا سعداء وعندما يكبرون سينظرون إلى قيمة الأشياء لا إلى ثمنها.. فسرعة الأيام مخيفة!! ما أن أضع رأسي على الوسادة حتى يشرق نور الفجر، ما أن أستيقظ حتى يحين موعد النوم.. تسير أيامنا و لا تتوقف! وأقول في نفسي: حقاً السعيد من ملأ صحيفته بالصالحات.

والسؤال الذي أقف عنده بماذا ملأتُ صحيفتي؟ والأحداث تتسارع من حولنا والأموات يتسابقون أمامنا.

ألقوا السلام - رددوا مع الآذان - حافظوا على الصلاة - حصِّنوا أنفسكم - ابتسموا للناس- احفظوا شيئاً مِن السّور- تصدقوا- سبّحوا - استغفروا - كبروا - صُوموا - صلوا على النبي عليه الصلاة والسلام.

فرح محمد - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا