• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الأردن والعراق يقصان شريط الافتتاح

الليلة.. «الناشئين» يبدأ مشوار «غرب آسيا» بلقاء فلسطين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يوليو 2015

معتصم عبدالله(دبي) يدشن منتخبنا الوطني للناشئين، لكرة القدم مشاركته في النسخة الخامسة لبطولة غرب آسيا بمواجهة نظيره منتخب فلسطين في التاسعة من مساء اليوم على ملعب البترا بمدينة الحسين للشباب ضمن الجولة الأولى لمنافسات البطولة، التي تنطلق بمواجهة تجمع المنتخب الأردني «المستضيف» بنظيره المنتخب العراقي في السادسة مساء على ذات الملعب. وسحبت أمس بفندق الفنار بالعاصمة الأردنية عمان قرعة البطولة التي تشهد مشاركة خمسة منتخبات بعد إعلان انسحاب إيران، وتضم إلى جانب منتخبنا الوطني منتخبات الأردن «المستضيف»، السعودية، فلسطين، والعراق، وتقام النسخة الخامسة والتي تستمر حتى السادس من أغسطس المقبل بنظام الدوري من مجموعة واحدة بحيث يخوض كل منتخب أربع مباريات، ليتوج باللقب المنتخب الذي يحل أولاً بمجموع النقاط. ويواجه منتخبنا في الجولة الثانية مساء الجمعة المقبل الأردن «المستضيف» في المباراة الثانية، في حين يلعب المنتخب السعودي أولى مبارياته أمام فلسطين، ويلتقي في الجولة الثالثة، والتي تلعب الأحد المقبل فلسطين، والأردن، والسعودية والعراق، في الوقت الذي سيكون فيه منتخبنا بالراحة، وتلعب الجولة الرابعة الثلاثاء المقبل حيث يلتقي منتخبنا مع نظيره السعودي في المباراة الأولى، والعراق وفلسطين في المباراة الثانية، على أن يسدل الستار على مباريات البطولة بإقامة مباريات الجولة الأخيرة في السادس من أغسطس المقبل حيث يلعب منتخبنا أمام نظيره العراقي، فيما يلتقي الأردن المنتخب السعودي. وتمثل المشاركة في غرب آسيا استعداداً جيداً للمنتخبات الخليجية لخوض منافسات البطولة الخليجية الثانية عشرة والتي ستقام بالعاصمة القطرية الدوحة من 20 إلى 29 أغسطس المقبل، والتي تدخل بدورها ضمن التحضيرات لخوض التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا للناشئين 2016، والتي ستقام من 12 إلى 20 سبتمبر. وأكمل «أبيض الناشئين» تحضيراته لغرب آسيا من خلال معسكره الإعدادي بالأردن، والذي استمر على مدى 10 أيام خاض خلالها مباراتين وديتين أمام منتخب النشامى، حيث فاز في المباراة الأولى 3-2، قبل أن يعود ويكرر الفوز في الثانية بنتيجة 4-2، في المقابل خاض «الفدائي» معسكراً إعدادياً في أريحا. من جانبه، ذكر عبدالله الشاهين، مدرب منتخبنا أن المواجهة الأولى أمام فلسطين، ستكون فرصة لبداية مثالية في البطولة، لافتاً إلى غياب الفوارق الفنية بين منتخبات المراحل السنية، وقال: «نتطلع إلى تحقيق أفضل استفادة من المشاركة في غرب آسيا والبطولة الخليجية المقبلة تحضيراً للتصفيات الآسيوية في بنجلاديش، والتي تعد الهدف الأهم، وأعتقد أن تجربتي الأردن وفرتا فرصة جيدة أمامنا للتحضير بشكل جيد للبطولة». وأضاف: «لم تسنح لنا الفرصة سابقاً للعب تجارب دولية واقتصرت المباريات في معظمها على التباري مع الأندية، ومن المعلوم أن اللعب مع المنتخبات يختلف ويكشف السلبيات والإيجابيات، مشيراً إلى أن الجهاز الفني عمد إلى الاستفادة من فترة الأيام الخمسة، والتي أعقبت المباراة الثانية لتصحيح الأخطاء قبل انطلاقة مشوار غرب آسيا، والتي توفر بدورها المزيد من الفرص لزيادة رصيد خبرة اللاعبين، وتعزيز الانسجام بين اللاعبين». وقال: «تغيير نظام البطولة والتي تلعب كدوري من دورة واحدة يتيح للمنتخب خوض أربع مباريات أمام منتخبات قوية يوفر إضافة فنية مهمة للمنتخب قبل المشاركة في البطولة الخليجية وخوض التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا 2016». ويستعد منتخبنا عقب فراغه من المشاركة في غرب آسيا لخوض منافسات البطولة الخليجية الثانية عشرة والتي تدخل بدورها ضمن التحضيرات لخوض التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا للناشئين2016، والتي ستقام من 12 إلى 20 سبتمبر، ووضعت قرعة التصفيات الآسيوية منتخبنا الساعي للعودة للنهائيات بعد غيابه عن النسختين الماضيتين عامي 2012 و2014، ضمن المجموعة الرابعة، التي تستضيفها بنجلاديش بجانب منتخبات السعودية وباكستان. ترويسة-2 تمثل هذه المشاركة في غرب آسيا للناشئين، الثانية لمنتخبنا، بعد أن حصل في نسخة العام 2013 والتي أقيمت بفلسطين على المركز الثاني. 10 حكام لإدارة المباريات دبي (الاتحاد) يشارك 10 حكام من الاتحادات الخمسة المشاركة في إدارة مباريات البطولة، حيث يمثلنا الثنائي الدولي سلطان المرزوقي والحكم الدولي المساعد مسعود حسن، وتضم قائمة الحكام شكري الحنفوش وهشام الرفاعي (السعودية)، فلاح سعد وأمير حسين (العراق)، احمد العلي ومحمود طاهر (الأردن) محمد بدير وفاروق عاصي (فلسطين)، في حين تم اختيار نائب مدير دائرة الحكام السيد ناصر درويش مقيماً لحكام البطولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا