• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

احتجاج قوي على تأييد «العفو الدولية» لمهنة الدعارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يوليو 2015

(د ب أ)

وقعت الأميركية ميريل ستريب والبريطانيتان كيت وينسلت وإيما تومسون، الحائزات على جوائز أوسكار، خطابا احتجاجيا موجها لمنظمة العفو الدولية اعتراضا على تأييدها لعدم تجريم الدعارة. ويرفض الموقعون على الخطاب على الإنترنت، والبالغ عددهم حتى الآن أكثر من 3300 شخص، موقف المنظمة تجاه عدم تجريم الدعارة، معتبرين ذلك دعما لاستغلال النساء.

وقد كشف النقاب مؤخرا عن مسودة استراتيجية داخلية للمنظمة التي تتخذ من لندن مقرا لها تتضمن الآتي «منظمة العفو الدولية تعارض تجريم أو فرض عقوبات على النشاطات المتعلقة ببيع أو شراء الجنس بين البالغين بالتراضي».

وأعرب كاتبو الخطاب عن «قلقهم البالغ» من المسودة، المقرر مناقشتها خلال اجتماع للمنظمة في أغسطس المقبل. وجاء في الخطاب أن سمعة المنظمة ستلطخ بشكل لا يمكن إصلاحه «إذا تبنت سياسة تنحاز إلى مشتريي الجنس والقوادين واستغلاليين آخرين، بدلا من الانحياز إلى المستغلين». ومن بين الموقعين على الخطاب أيضا نشطاء وساسة ومشاهير من دول مختلفة وأيضا مجلة «إيما» الألمانية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا