• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

ثمنوا الأمر بتحديث سياسات الإسكان وإطلاق مدينة «الرياض» في العاصمة

مواطنون: القيادة حريصة على توفير الراحة والاستقرار للمواطنين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 نوفمبر 2017

محمد الأمين وعمر الحلاوي ووام (أبوظبي، العين)

عبر مواطنون في أبوظبي والعين عن امتنانهم وعميق سعادتهم للقيادة الرشيدة بإطلاق اسم «الرياض» على المشروع الإسكاني الأضخم في أبوظبي الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لافتين إلى أن سموه ظل علي الدوام يسعى إلى إسعاد الإنسان الإماراتي، من خلال وضع أفضل النظم العالمية في جميع المجال والصعد، ومن بينها الجوانب الإسكانية والعمرانية التي ترتقي بالوطن والمواطن، مما يدل على عظيم حكمته، ورؤيته المستقبلية العميقة التي حققت مشاريع تنموية متواصلة، ومجتمع متماسك ينعم بمقومات الحياة الكريمة، ضمن بيئة آمنة مستقرة ومحفزة على العمل والإنتاج.

وثمن المواطنون أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، باعتماد تحديثات على سياسات الإسكان تشمل إطلاق حزمة من المنتجات السكنية الجديدة للمستفيدين من المواطنين، انطلاقا من رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في تحقيق أفضل مستويات الاستقرار الأسري المنشود للمواطنين.

وأشادوا بتوجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بإطلاق مسمى مدينة «الرياض» على المشروع الإسكاني الأحدث والأضخم في أبوظبي.

وأكدوا أن حرص القيادة الرشيدة على توفير سبل الراحة للمواطنين منهج رسخه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وسار عليه أبناؤه الكرام.

وقال الشيخ سالم محمد بن ركاض العامري: «إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد يسابق المستقبل، لينعم شعبه بالرفاهية والتطور والاستقرار، يبذل كل ما في وسعه حتى يسمو بالوطن والشعب الإماراتي، فهي أولوية قصوى تؤكدها الإنجارات الماثلة والخطى الحثيثة نحو التميز والتفرد حتى أصبح الإماراتي يشار إليه بالبنان في جميع المحافل الدولية»، مؤكداً أن المنظومة السكانية الجديدة ستكون خطوة عظيمة من خطوات سموه ومشاريعه الضخمة التي تتخطى حاجز التنمية إلى أعلى مراتب الرفاهية المربوطة بأمن واستقرار الوطن والمواطن، مشيراً إلى أن رمزية تسمية المشروع بمدينة الرياض تعكس دلالات عميقة وعلاقات أخوية أزلية، ووحدة مصير بين شعبين، يجمعهما الحاضر والمستقبل، وتوحد بينهم الإرادة والمصير. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا