• الأحد 29 جمادى الأولى 1438هـ - 26 فبراير 2017م
  12:01     مسؤول أميركي يتوقع تراجع إدارة ترامب عن قواعد بيئية أقرها أوباما         12:18     إصابة فلسطينيين اثنين إثر انفجار عرضي بقطاع غزة         12:19     مكلروي يستنكر الانتقادات الموجهة إليه بسبب اللعب مع ترامب         12:20    متحدث باسم المعارضة السورية في جنيف: مناخ المحادثات لا يدعو للتفاؤل ... ولا مكان لـ"مجرم" في مستقبل سورية    

رئيس الصومال يتحدى «الشباب» وبكين تعلن مقتل صيني

القاهرة وواشنطن تدينان انفجار مقديشو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يوليو 2015

عواصم (وكالات)

أعرب المتحدث باسم الخارجية المصرية إدانة بلاده للهجوم الذي وقع أمس الأول الأحد بفندق الجزيرة في العاصمة الصومالية مقديشيو، وراح ضحيته 15 شخصاً. وقال بدر عبد العاطي في البيان الصادر عن الخارجية، إن بلاده تقدم «خالص التعازي لأسر الضحايا داعية المولى عز وجل أن يلهمهم الصبر والسلوان».

وأكد على وقوف مصر «حكومة وشعباً مع حكومة وشعب الصومال في مواجهة الإرهاب الآثم». يذكر أن تفجير انتحاري نفذته جماعة الشباب بسيارة مفخخة استهدفت فندق «جزيرة بالاس»، الذي يقع قرب عدة مكاتب للأمم المتحدة في الطريق الرئيسي الذي يؤدي إلى مطار العاصمة. ويعتبر الفندق من الفنادق المفضلة للدبلوماسيين في مقديشيو، وأدى الانفجار أيضاً إلى تدمير حوالي 20 منزلاً ومتجراً مجاورين للفندق.

وأدانت الولايات المتحدة بشدة التفجير، وأعرب المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي نيد برايس في بيان صادر عن البيت الأبيض عن إدانة الولايات المتحدة لهذا الهجوم «الذي استهدف عمداً مدنيين أبرياء» مقدماً تعازيه لأسر الضحايا وتمنياته للجرحى بالشفاء العاجل. وأشاد بالتقدم الذي حققته الصومال في السنوات الماضية، مضيفاً أن الهجوم يبقى دليلاً على وحشية التنظيمات «الإرهابية». وكرر برايس وقوف الولايات المتحدة إلى جانب الصومال.

إلى ذلك، تحدى الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود حركة الشباب المتشددة متعهداً بإعادة بناء ما هدمته، ودان شيخ محمود تفجير الأحد، قائلاً في بيان أمس، إن الهجوم استهدف «رمزاً» يتمثل بفندق الجزيرة حيث اعتاد الأجانب على لقاء نظرائهم من رجال السياسة الصوماليين ورجال الأعمال والمجتمع المدني. وتابع: «لكن لدي رسالة إلى هؤلاء الإرهابيين: سيعاد بناء فندق الجزيرة وسيعود إلى العمل مجدداً قريباً. هذه طريقتنا في الرد على الاعتداءات القاسية مثل هذه. وهي اعتداءات، كما يحصل في معظم الأحيان، تؤذي فقط المواطنين الصوماليين الأبرياء وزملاءنا الدوليين الموجودين هنا لتقديم المساعدة». وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة «شينخوا» أمس أن صينيا قُتل في التفجير، ولم تذكر الوكالة تفاصيل.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا