• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مصر وعُمان تؤكدان أهميّة الحفاظ على الهوية العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يوليو 2015

القاهرة (د ب أ)

بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري مع وزير خارجية سلطنة عمان يوسف بن علوي عدداً من الملفات الإقليمية الهامة وعلى رأسها الأزمة السورية. وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية السفير بدر عبد العاطي، في بيان صحفي أمس، أن الوزيرين تناولا خلال جلسة المباحثات تطورات العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل مزيد من تفعيلها وتعميقها في مختلف المجالات بما يتناسب مع مكانة البلدين ووشائج العلاقات بينهما ويحقق مصالح الشعبين الشقيقين. وأضاف المتحدث أن جلسة المباحثات ركزت على تناول الأوضاع الإقليمية في ظل ما تشهده المنطقة من حالة عدم استقرار وانتشار للتنظيمات الإرهابية، حيث شدد الوزيران على أهميّة الحفاظ على الهوية العربية والابتعاد عن الانقسامات المذهبية والدينية والعرقية التي تفرق ولا تجمع. ولفت إلى أن الوزيرين تناولا بشكل مفصل عدداً من الملفات الإقليمية المهمة وعلى رأسها الأزمة السورية وأهمية التحرك في اتجاه الحل السياسي الذي يحقق تطلعات الشعب السوري ويوقف أعمال القتل اليومية للأبرياء من الشعب السوري وتحقيق تطلعات الشعب السوري الشقيق. ونوه الوزيران إلى الجهود التي يبذلها المبعوث الأممي إلى سوريا دي مستورا في هذا الشأن، وناقشا تطورات الأوضاع في اليمن والجهود المبذولة لدفع الحل السياسي للأمام ويحفظ للبلاد وحدتها الإقليمية، بالإضافة إلى التشاور حول تطورات القضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب المركزية، فَضْلاً عن تشكيل القوة العربية المشتركة للحفاظ على الأمن القومي العربي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا