• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تتميز بفاعليتها في استهلاك الطاقة

«الشؤون الإسلامية» و«مصدر» يستعرضان مشروع المساجد الذكية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 فبراير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

استعرض اجتماع مشترك بين الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ومعهد مصدر مشروع المساجد الذكية، حيث ترأس الاجتماع الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة وحضره مديرو الإدارات والفروع ونائب مدير معهد مصدر وبعض الخبراء، وذلك في إطار الاجتماع الدوري الذي تعقده الهيئة مع مديري إداراتها وفروعها على مستوى إمارات الدولة كافة لمناقشة شؤونها والمستجدات الشهرية.

وعرض معهد مصدر دراسته في هذا الاجتماع الذي عقد بمقر فرع الهيئة في مدينة العين للتحول نحو المساجد الذكية، وهو ما تخطط له الهيئة منذ شهور تنفيذاً لتوجهات القيادة الرشيدة في التميز والابتكار، وقد عرض معهد مصدر مشروعه المقترح، موضحاً الأهداف والخصائص ونظام التحكم القائم على الحوسبة السحابية من خلال عرض مرئي ثلاثي الأبعاد للبيانات، إذ يهدف هذا المشروع لتصميم نظام خاص يحول المساجد الحالية إلى مبان ذكية تتميز بفعالياتها في استهلاك الطاقة إلى جانب توفير أفضل الخدمات أثناء ممارسة الشعائر الدينية، هذا فضلاً عن قدرة النظام على جمع البيانات البيئية والخدمية والأجهزة والمعدات التابعة للمسجد وبيانات معدلات الإشغال واستهلاك الطاقة ومن ثم المعالجة الفورية لأي خلل في المسجد.

ومن أهم خصائص هذا النظام: تحسين عمل أجهزة التكييف للحد من هدر الطاقة مع مراعاة إرضاء الجمهور، وإتاحة الصيانة الاستباقية عن طريق الكشف المبكر تلقائيا عن حالات تعطل الأجهزة والإبلاغ عنها وتوفير نظام تحكم في الأجهزة عن بعد، كما بوسع هذا النظام متابعة عدد زوار كل مسجد في مختلف أوقات الأسبوع والمعالجة الذكية للصور لجمع البيانات المتعلقة بالأشغال والتعرف على أنماط الأشغال داخل المسجد مع الأرشفة الإلكترونية الذكية صوراً وفيديوهات.

وقال الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة: علمتنا قيادتنا الرشيدة أن نقدم للعالم الإسلامي وللمجتمع المحلي كل ما هو مبتكر ومتطور وجديد ومفيد وسوف تشمل هذه الإنجازات الابتكارية حتى مساجد الطرقات الخارجية ومساجد شركة أدنوك التي ستدعمها الهيئة بالكفاءات الوظيفية والخدمية اللائقة، وستبدأ بث إقامة صلاة الجمعة فيها مع الربط بالأذان الموحد والصيانة والفرش.

يشار إلى أن هذا الاجتماع قد بحث كذلك إضافة وحدات جديدة في إدارة الشؤون الإسلامية مواكبة لعملية التطوير في فروع الهيئة كوحدات خطبة الجمعة والنظافة والإمام الجامع والطرقات الخارجية، كما أولت الهيئة المناطق النائية عناية متكاملة فخولت فروعها فتح مكاتب فرعية لها هناك للمتابعة والتطوير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض