• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

يوم وطني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 نوفمبر 2017

تحتفل الإمارات قيادة وشعباً في الثاني من ديسمبر من كل عام بقيام أسطورة الأرض «وحدة الإمارات الخالدة بإذن الله» التي أسسها وحدد أهدافها بطل الأرض الذي سطر التاريخ اسمه في أغلى صفحاته بمداد من ذهب القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في 2 ديسمبر عام 1971 والثاني من ديسمبر هو أعظم أيام الوطن وأغلاها على قلوبنا جميعاً، ففيه رفع الشيخ زايد، رحمه الله، علم الإمارات في عنان السماء، معلناً وحدة الصف والأرض لتغمر البهجة والفرحة أرجاء الوطن، العلم الشاهد على قوة الترابط والتلاحم بين القيادة والشعب، وعلى ما تحقق للوطن وأبنائه من إنجازات محلية وإقليمية وعالمية في المجالات كافة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وما شهد الوطن من عمران فوق الأرض والبحر وأعظم ما شيد الإنسان من بناء جمع تحت سقفه حضارة وتاريخ الإمارات الشاهد على عروبتها وأصالتها العريقة، ومن ناطحات سحاب وأبراج شاهقة يرفرف من عاليها علم الإمارات درة الأرض، الذي لا ينحسر ضوء الشمس عنه، يباهي أوطان الأمم، ومن على واحة الكرامة رمز النصر والفخر ينشد للوطن، تردد صداه قمم الجبال الشامخة وكثبان الرمال وأمواج البحر قائلاً:

سيوفنا حمر بدماء الأعداء خضبت وربوعنا خضر لمن أراد العيش فيها... ورايتنا البيض للأشهاد رفعت... وسود المنايا للأعداء نسوقها... معتز بما بذل أبناء الوطن من أرواح فداء للعلم والوطن، وعلى ما قدمت الإمارات إلى العالم من خير وسلام.

بوناصر الزعابي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا