• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بحثت تعزيز التعاون الثنائي مع البرلمان الروسي

أمل القبيسي: نرفض ربط الاسلام بالارهاب ومواقفنا واضحة في الحفاظ على حقوق الإنسان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 فبراير 2016

أبوظبي (وام) أكدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الرفض الكامل لربط الإرهاب بالدين الإسلامي الذي تتميز تعاليمه بالسماحة والعدالة والاتزان، موضحة أن مواقف دولة الإمارات واضحة في شأن الحفاظ على حقوق الإنسان والدعوة إلى السلام واحترام سيادة الدول ورفض الإرهاب والتطرف ومكافحته تشريعيا وفكريا وعسكريا وليس أدل على ذلك من موقفها الحازم أمام خطط مليشيات الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح الذين يحاولون ممارسة الفكر والعمل الإرهابي على الشعب اليمني الشقيق وتدمير جميع جهود التنمية التي تمت في اليمن. وأشارت إلى أن دولة الإمارات بقيادة التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة تقف مع حق الشعب اليمني وإرادته الوطنية وتنحاز إلى الشرعية التي تمثله لينعم الشعب اليمني بالأمن والاستقرار والسلام كما تعيد الأمل من خلال المشاريع الإعمارية والتنموية لمساعدة الأشقاء اليمنيين في ممارسة حياتهم الطبيعية، مشيدة في الوقت ذاته بالموقف الروسي المؤيد للمبادرة الخليجية لحل الأزمة اليمنية وتأييدها لقرار مجلس الأمن في الأمم المتحدة حول هذا الشأن. جاء ذلك خلال استقبال معاليها في مقر الأمانة العامة للمجلس بأبوظبي إلياس أوخانوف نائب رئيس مجلس الاتحاد للجمعية الفيدرالية لروسيا الاتحادية والوفد المرافق له من أعضاء البرلمان والسلك الدبلوماسي الممثل لجمهورية روسيا الاتحادية لدى الدولة. وقدم أوخانوف التهنئة لمعالي الدكتورة أمل القبيسي بمناسبة توليها رئاسة المجلس الوطني الاتحادي للفصل التشريعي السادس عشر وسلمها رسالة رسمية من معالي فالنتينا ماتفيينكو رئيسة البرلمان الروسي تتضمن دعوة لزيارة روسيا الاتحادية ومجلس الاتحاد للجمعية الفيدرالية بهدف بحث سبل تطوير علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الإمارات وروسيا الاتحادية في مختلف المجالات ولاسيما الشأن البرلماني بما يحقق صالح شعبي البلدين وتعزيز الاستقرار في المنطقة العربية والعالم أجمع. حضر اللقاء أعضاء المجلس الوطني الاتحادي كل من مروان أحمد بن غليطة النائب الأول لرئيسة المجلس وعبدالعزيز عبدالله الزعابي النائب الثاني لرئيسة المجلس وعفراء راشد البسطي والشيخ محمد عبدالله النعيمي وخالد بن زايد الفلاسي وعبدالرحمن الشامسي الأمين العام المساعد للشؤون التشريعية والبرلمانية، ورحبت معالي الدكتورة أمل القبيسي في بداية اللقاء بوفد البرلمان الروسي الزائر للدولة وأشارت إلى أن مبادرة البرلمان الروسي بزيارة المجلس الوطني الاتحادي تؤكد على الرغبة الصادقة من مجلس الاتحاد الروسي في تطوير علاقة الصداقة مع المجلس الوطني الاتحادي بما يتوافق مع تطور العلاقات بين قيادة وحكومة البلدين. تعاون وأوضحت معاليها أن هذه الزيارة ستسهم في تعزيز علاقات التعاون الثنائية بين البرلمانين والاتفاق حول القضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين والمجلسين الصديقين على مختلف الصعد. وأكدت معالي القبيسي خلال اللقاء على قوة علاقات التعاون والصداقة التي تربط دولة الإمارات وجمهورية روسيا في القطاعات السياسية والتعليمية والاقتصادية والاستثمارية والبنية التحتية والطاقة المتجددة حيث تعتبر الإمارات من الدول العشر الأولى في مجال الاستثمار في روسيا، منوهة بأهمية تعزيز هذا التعاون ليشمل القطاعات الأخرى المتعلقة بالتنمية والاستدامة. وشدد الجانبان خلال اللقاء على أهمية تعزيز علاقات التعاون البرلماني وتبادل الزيارات بين المجلسين وتتويج هذا التعاون عبر تشكيل لجنة صداقة برلمانية لتبادل الخبرات بين اللجان المتخصصة في الشؤون الاقتصادية والخارجية والتشريعات إضافة إلى أهمية دور لجنة الصداقة في تعزيز العلاقات وتنسيق المواقف في المحافل البرلمانية الدولية حول القضايا العالمية التي من أبرزها مكافحة الإرهاب والتطرف ودعم القضية الفلسطينية والدعوة إلى تحقيق الأمن والسلام الدولي فضلا عن أهمية دور لجنة الصداقة البرلمانية في الدفع قدما بالعلاقات الإماراتية الروسية إلى آفاق أرحب في المجالات المختلفة بما يعود بالنفع على البلدين والشعبين. كما أكدت معالي القبيسي وأوخانوف على أهمية التنسيق والتعاون بين البلدين في المحافل الدولية حول مختلف القضايا السياسية لدعم الاستقرار والأمن الإقليمي والدولي وأهمية التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب والتطرف الذي تمارسه التنظيمات الإرهابية في مناطق مختلفة من العالم كونها لا تعرف سوى نهج الترويع والقتل والخراب والدمار وتخلف خسائر مادية ومعنوية هائلة فضلا عن تهديدها للأمن والسلم الدوليين وتشريد ملايين الأبرياء. وثمنت معالي القبيسي موقف روسيا المؤيد لدولة الإمارات في قضيتها الوطنية العادلة المتعلقة باحتلال جمهورية إيران للجزر الإماراتية الثلاث ««طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى » وحق الدولة في استعادة سيادتها على الجزر من خلال المنهج السلمي الذي تنتهجه بدعوتها المستمرة إلى إيران لحل هذه القضية وفق مبادئ الشرعية الدولية عبر المفاوضات الجادة المباشرة أو اللجوء لمحكمة العدل الدولية حفاظا على أمن وسلم المنطقة. وأشارت معالي القبيسي خلال اللقاء إلى موقف الإمارات من القضية السورية الذي يؤكد على أهمية عودة الاستقرار لسوريا والمنطقة العربية ككل.. لافتة إلى وقوف الإمارات إلى جانب الشعب السوري وتقديمها مختلف أنواع الدعم والمساعدات الإنسانية للاجئين السوريين المتواجدين في بعض الدول العربية عن طريق المؤسسات الإنسانية والخيرية الإماراتية. الفرص والإمكانيات أكد إلياس أوخانوف على تطلع جمهورية روسيا والبرلمان الروسي إلى تعزيز العلاقات مع دولة الإمارات والمجلس الوطني الاتحادي، موضحا أنه توجد العديد من الفرص والإمكانيات المتوفرة لدى الجانبين في مختلف المجالات، ويمكن الاستثمار في القطاعات ذات النفع المباشر على شعب البلدين كالأمن الغذائي والتبادل الثقافي والطاقة وقطاعات التنمية والاستدامة. وأعرب عن تطلع البرلمان الروسي إلى الحصول على دعم من المجلس الوطني الاتحادي لطلب استضافته اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي في روسيا عام 2017 وتلبية الدعوة التي وجهتها رئيسة البرلمان بزيارة روسيا لتعزيز التعاون الثنائي. كما قدم دعوة للمجلس الوطني الاتحادي للمشاركة في المنتديات الدولية التي تنظمها روسيا كالمنتدى النسائي الدولي المزمع إقامة دورته الثانية في عام 2018 وقمة «كازان الاقتصادية الدولية» التي تشارك فيه دولة الإمارات بانتظام. ورحبت معالي الدكتورة أمل القبيسي بتلبية الدعوات الموجهة للمجلس الوطني، وعبرت عن تأييدها استضافة البرلمان الروسي لاجتماعات البرلمان الدولي، وسيتم دعم طلبهم من خلال التنسيق مع المجموعة العربية في الاتحاد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض