• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

التمريرات الحاسمة تصنع 85.7% منها

الجزيرة الأول في «الأهداف الجماعية»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 نوفمبر 2017

عمرو عبيد (القاهرة)

يتصدر «أصحاب السعادة» قائمة أقوى خطوط الهجوم في دورينا بـ 21 هدفاً، حيث يبلغ معدل الفريق التهديفي 2.3 هدف في كل مباراة، وسجل له الأهداف سبعة من لاعبيه مقابل هدف بـ«النيران الصديقة»، وبفارق هدفين يأتي «إمبراطور القمة» في المرتبة الثانية، بإحراز 19 هدفاً، ومعدل 2.1 هدف في المباراة، إلا أن أربعة فقط من لاعبيه هم من سجلوا أهدافه إذ يملك الثنائي البرازيلي الرهيب، ليما وكايو، نصيب الأسد فيها بـ17 هدفاً، بواقع 10 أهداف لليما هداف الدوري، و7 أهداف لكايو، ويحتل «الزعيم» المرتبة الثالثة، من حيث قوة الهجوم، بعدما هز الشباك 18 مرة، بمعدل هدفين في المباراة حملت توقيع ثمانية لاعبين.

ورغم ابتعاده عن قائمة أقوى خمسة خطوط للهجوم في البطولة، إلا أن «فخر أبوظبي» تفوق على كل الفرق، من حيث الجماعية ونسبة التمريرات الحاسمة التي أنتجت أهدافاً، ويملك حامل اللقب الذي أحرز 14 هدفاً، بعد مرر تسع جولات 12 تمريرة حاسمة، أسهمت في تسجيل أهدافه بنسبة لعب وتعاون جماعي هي الأعلى على الإطلاق بلغت 85.7%، حيث صنع 7 من لاعبيه تلك الأهداف، على رأسهم المغربي مبارك بوصوفه صاحب 3 تمريرات حاسمة، ويأتي البرازيلي رومارينيو وخلفان مبارك وفارس جمعة بواقع تمريرتين لكل منهم.

رقمياً.. «الإمبراطور» و«العنابي» هما الأكثر تمريراً حاسماً بالطبع، حسب إجمالي الأهداف المسجلة، ويملك كل منهما 16 تمريرة حاسمة، لكن تختلف نسبة المشاركة الجماعية في إحراز الأهداف، حيث تبلغ 84.2% لـ «القلعة الصفراء»، وهو ما وضعه في المرتبة الثانية، بعد الجزيرة في هذا الأمر، بينما حل الوحدة في الترتيب الخامس بـ 76.2%، نظراً لأنه يملك 16 تمريرة حاسمة، من إجمالي 21 هدفاً!

أما «البنفسج» فهو ثالث الفرق، من حيث إجمالي عدد التمريرات الحاسمة وكذلك نسبة الجماعية، وسجل لاعبوه 15 هدفاً من تمريرة مباشرة عبر زملائهم تبلغ نسبتها 83.3%، في حين كانت المفاجأة في وجود «البرتقالي» في المركز الرابع، من حيث التكتيك الجماعي الذي أدى إلى تسجيل 8 أهداف، من إجمالي 10 له في البطولة بنسبة 80%، متفوقاً على العديد من الفرق، بينها «العميد» الذي صنع لاعبوه 11 هدفاً بتمريرات حاسمة، من إجمالي 16 بنسبة 68.75%.

المثير للدهشة هو احتلال «الفرسان الثلاثة» للمرتبة العاشرة بين 12 فريقاً، من حيث التعاون الجماعي في إحراز الأهداف، وسجل شباب الأهلي دبي 8 أهداف فقط، عبر التمريرات الحاسمة بنسبة 57%، وهو ما يشير إلى وجود مشكلة تخص صناعة اللعب، واختفاء اللاعب المبتكر في وسط الملعب، على غرار لاعبه السابق البرازيلي ريبيرو، بالإضافة إلى تعدد الفرص الضائعة، وعلى سبيل المثال لا الحصر، أضاع شباب الأهلي 4 فرص مؤكدة أمام «العميد» في مواجهة الجولة الأخيرة، ليكتفي بإحراز هدف واحد، واصل به مسلسل التعادل الغريب، وكان هدفه الوحيد في تلك المباراة من مهارة فردية خاصة للسنغالي ديوب! ويأتي الملك في الترتيب الأخير، من حيث عدد التمريرات الحاسمة، وكذلك نسبتها في إحراز الأهداف، إذ يمتلك الفريق 3 تمريرات حاسمة فقط، أسهمت في تسجيل ثمانية أهداف بنسبة 37.5%، يليه «النواخذة» بخمس تمريرات شكلت نسبة 50% من أهدافه في الدوري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا