• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

لمدة ثلاث سنوات وخمسة أشهر وغرامة 12 ألف درهم

الحبس لـ 7 شبان للقيادة بتهور وعدم إطاعة الشرطة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

دانت محكمة بني ياس الجزائية 7 شبان تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاماً بتهم تتعلق بالقيادة بتهور، وتعريض حياة الآخرين للخطر، وعدم إطاعة أوامر رجال الأمن والاعتداء على موظفين عموميين، وأصدرت بحقهم أحكاماً بالسجن لمدة ثلاث سنوات وخمسة أشهر مع الغرامات.

وأكدت دائرة القضاء في أبوظبي خطورة السلوك الذي قام به المتهمون لما يمثله من عدم احترام القانون، وسلطته ممثلة برجال الشرطة، وهي سلوكيات خطيرة يجب التصدي لها حمايةً للمجتمع وحفاظاً على الأرواح والممتلكات، وناشدت الدائرة العائلات والجهات التربوية والمجتمعية بضرورة التعاون مع الجهات المعنية، وتكثيف حملات التوعية بما يحد من تهور الشبان على الطرقات وتعريض حياتهم وحياة الآخرين للخطر.

وكانت الجهات الأمنية قد تلقت بلاغاً حول سيارة دون لوحات تسير على أحد الطرق بصورة تشكل خطراً على الآخرين ودون استخدام الأضواء مع إحداث ضجيج متعمد، ولدى العثور على السيارة موضوع البلاغ رفض السائق الامتثال لأوامر رجال الشرطة بالتوقف، وقام بصدم الدورية والهروب. وخلال عمليات البحث تم العثور على سيارة مشابهة ودون لوحات أيضاً، وخلال ملاحقتها قام الشاب الجالس بجوار السائق بعمل حركة غير لائقة لرجال الشرطة، كما رفض السائق الامتثال لرجال الشرطة والتوقف، وصدموا سيارة الدورية خلال هروبهم من المكان. وبعد القبض عليهم تبين أنهم ليسوا من كان بالسيارة الأولى، كما تبين أن السيارة الأولى توقفت في مكان ناءٍ، حيث حضر السائق مع آخرين وأخفوا معالمها قبل أن ينقلوها إلى إحدى العزب. وتم القبض عليهم جميعاً، إضافة إلى القبض على سائق إحدى السيارات التي كانت موجودة خلال المطاردة لرفضه إفساح الطريق إمام سيارة الشرطة خلال ملاحقتها السيارة المشتبه فيها مما أعاق عملية القبض عليهم.

وكانت نيابة بني ياس الكلية قد أحالت المتهمين السبعة إلى محكمة بني ياس الابتدائية، حيث وجهت لسائقي السيارتين وهما الأول والثاني ارتكابهما عمداً فعلاً من شأنه تعريض حياة الناس للخطر، بأن قادا المركبة على الطريق العام بطيش وتهور، ولم يلتزما بالقواعد والآداب الموضوعة لتنظيم حركة السير والمرور بأن قادا سيارة لا تحمل لوحات وبعكس اتجاه السير، وترتب على ذلك الفعل حدوث ضرر بسيارة الدورية، ولم يطيعا أوامر الشرطة المرتدين ملابسهم الرسمية، ورفضا الوقوف حال الطلب منهم ذلك، كما تضمنت التهم إحداث ضجيج بالسيارة والامتناع عن إنارة أنوار المركبة ليلًا. بينما وجه للمتهم الأول وحده المساس بسلامة أحد أفراد الدورية، وإتلاف سيارة الدورية، وقيادة سيارة رغم أنه موقوف عن القيادة بأمر سلطة الترخيص. كما وجهت للمتهم الثاني تهم رفض إطاعة الأمر الصادر إليه من موظفين عموميين دون عذر مقبول، وهرب بالمركبة حال الطلب منه التوقف، وتسبب بإتلاف إحدى سيارات الدورية، ولم يبلغ عن الحادث خلال الفترة المحددة قانوناً.

أما المتهم الثالث الذي كان برفقة السائق الأول، فقد وجهت له النيابة تهمة استعمال القوة والتهديد مع موظف عام بالإدارة العامة للعمليات الشرطية بنية حمله بغير حق على الامتناع عن أداء عمل من أعمال وظيفته ولم يبلغ بذلك مقصده، ووجهت للمتهم الرابع، الذي كان برفقة السائق الثاني، تهمة التعدي على موظف عام ومقاومته بالعنف، وإتيان فعل فاضح ضده بأن أشار له بطريقة مخلة بالحياء. ووجهت النيابة العامة للمتهمين الخامس والسادس تهم عدم الإبلاغ ومساعدة المتهم الثاني على الفرار من العدالة بأن قاموا بنقله من موقع الحادث وإخفاء المركبة بعيداً عن موقع تدهورها. كما تم توجيه تهمة الامتناع عن إعطاء أفضلية الطريق لمركبات الشرطة، للمتهم السابع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض