• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تفاعلاً مع مبادرة «أبشر»

800 طالب يشاركون في يوم «تقنية المعلومات» بجامعة الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يناير 2014

محسن البوشي (العين) - يشارك 800 طالب وطالبة، في فعاليات «يوم صناعة تقنية المعلومات»، الذي تنظمه كلية تقنية المعلومات ومركز التوظيف وشؤون الخريجين بجامعة الإمارات، الثلاثاء المقبل، بالتعاون مع عدد من شركات القطاعين الحكومي والخاص، وضمن حملة تنظمها الجامعة تفاعلاً مع مبادرة «أبشر».

ولفتت مريم الكعبي مديرة مركز التوظيف وشؤون الخريجين بجامعة الإمارات ومنسقة حملة مبادرة «أبشر» مع وزارة شؤون الرئاسة إلى أن الطلبة بينهم 250 طالباً وطالبة من المراحل الدراسية المختلفة، و550 من طلبة الجامعة، بمختلف المراحل والكليات وخريجي كلية تقنية المعلومات.

وأشارت الكعبي إلى أن الحملة تهدف إلى نشر ثقافة العمل في القطاع الخاص بين الطلاب والطالبات، من خلال تعزيز الوعي بأهمية ومجالات تقنية المعلومات ودورها المهم في بناء وتطوير اقتصاد المعرفة في الدولة، بالتعاون مع عدد من الشركات الخاصة والحكومية وشبة الحكومية.

وأكدت الكعبي أهمية توعية الطلبة المستجدين الذين يدرسون بمرحلة المتطلبات بجامعة الإمارات وطلبة المرحلة الثانوية بأهمية تخصص تقنية المعلومات، واطلاعهم على التخصصات المتاحة بهذا المجال بجامعة الإمارات، والفرص الوظيفية التي تنتظر الطلبة الخريجين بسوق العمل بوجه عام وبشركات ومؤسسات القطاع الخاص بوجه خاص. وتستعرض الشركات والمؤسسات الوطنية المشاركة بالفعاليات أمام الطلبة دورها ومجالات عملها والوظائف والمنح الدراسية والتدريبية التي توفرها، والمهارات والمؤهلات، التي يحتاجها سوق العمل في الدولة حالياً، وسيتخلل الفعاليات توزيع كتيبات وعرض مواد مصورة حول مبادرة «أبشر» ومضمونها وآلياتها.

وتتضمن الفعاليات استضافة عدد من خريجي وخريجات كلية تقنية المعلومات بجامعة الإمارات، لاستعراض تجربتهم في الدراسة، وسوق العمل والتحديات والصعوبات التي واجهتهم، وكيف استطاعوا مواجهتها والتغلب عليها، والمضي قدماً نحو تحقيق طموحاتهم.

ولفتت مديرة مركز التوظيف وشؤون الخريجين بجامعة الإمارات إلى أن المركز يسعى إلى تفعيل آليات التواصل مع شركات ومؤسسات القطاع الخاص، في سبيل تغيير تلك النظرة النمطية التي لا تزال راسخة في أذهان الشريحة الأعم من شباب الخريجين عن واقع وظروف ومعطيات العمل في هذا القطاع، الذي شهد تحولاً نوعياً كبيراً في السنوات الأخيرة، وبات ينطوي على فرص واعدة للتوظيف والتدريب تستقطب الخريجين في مختلف التخصصات.

وأشارت إلى أنه على الرغم من قصر الفترة الزمنية التي مضت على إطلاق حملة مبادرة «أبشر» في جامعة الإمارات، إلى أن هناك مؤشرات إيجابية على نجاح الحملة في إحداث التحول المنشود في تلك النظرة غير الواقعية تجاه القطاع الخاص، مشيرة إلى أن المركز نجح خلال الأسابيع القليلة الماضية في توفير فرص تدريبية لـ 52 طالباً وطالبة بمختلف التخصصات بجامعة الإمارات، في عدد من شركات ومؤسسات القطاع الخاص.

من جهته، أكد الدكتور هشام السيد مساعد العميد للتطوير المهني بكلية تقنية المعلومات بجامعة الإمارات أهمية فعاليات يوم صناعة تقنية المعلومات في تعريف الطلاب والطالبات بالكلية وإمكاناتها العلمية والأكاديمية، بما في ذلك المختبرات العلمية المتقدمة التي تمتلكها بمجال تخصصها وفي اطلاع الطلبة المستهدفين على البرامج والتخصصات العلمية والفرص الوظيفية التي توفرها للطلبة الخريجين في سوق العمل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض