• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مقتل 8 مدنيين و5 جنود نظاميين وقذائف هاون تهز مقر هيئة الأركان و «المربع الأمني» وسط دمشق

1400 قتيل بالمعارك بين «الحر» ومتطرفين خلال 20 يوماً في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يناير 2014

عواصم (وكالات) - سقط 8 قتلى مدنيين بنيران القوات النظامية السورية أمس، بينما لقي 5 عناصر من الجيش الحكومي مصرعهم لدى محاولتهم التسلل إلى نقاط أمامية بمدينة زملكا في ريف دمشق التي شهدت سقوط 5 قذائف هاون مستهدفة مباني هيئة الأركان العامة والمربع الأمني بساحة الأمويين وسط العاصمة، في وقت استمرت فيه الاشتباكات بين الجيش الحر وكتائب معارضة من جهة، وتنظيم ما يعرف ب«الدولة الإسلامية في العراق والشام» من الجهة الأخرى، بمنطقة حريتان في حلب حيث أكد المرصد الحقوقي أن المعارك الضارية بين الطرفين حصدت نحو 1400 قتيل خلال ال20 يوم الماضية منهم 190 مدنياً.

وذكرت قناة «روسيا اليوم» نقلاً عن مراسلها بدمشق، أن 5 قذائف هاون هزت وسط العاصمة دمشق أمس، مشيرة إلى سقوط العديد من الجرحى إضافة إلى خسائر مادية، بينما أكدت الهيئة العامة للثورة والتنسيقيات المحلية أن القذائف استهدفت مباني هيئة الأركان العامة للجيش النظامي والمربع الأمني في ساحة الأمويين وسط العاصمة. من جهة أخرى، سقطت عدة قذائف هاون على منازل في مدينة صيدنايا بريف دمشق مما أدى إلى إلحاق أضرار مادية في الممتلكات. وذكر مصدر في قيادة الشرطة أن 4 قذائف هاون أطلقها مسلحون سقطت في حارة الغرب ومنطقة القرنة وقرب دير التجلي في صيدنايا وأسفرت عن أضرار مادية دون وقوع إصابات. كما استمرت الاشتباكات والقصف في أنحاء متفرقة من دمشق وريفها، حيث تعرضت مدينة داريا لقصف بصاروخ أرض-أرض، تزامناً مع قصف واشتباكات في إدلب وحمص ودرعاودير الزور واللاذقية.

وفي شأن متصل، قال المرصد الحقوقي في بريد إلكتروني «ارتفع إلى 1395 عدد الذين قضوا منذ فجر الثالث من يناير الحالي وحتى منتصف الأربعاء، وذلك بالاشتباكات بين مقاتلي (الدولة الإسلامية في العراق والشام) من جهة، ومقاتلي كتائب وألوية إسلامية مقاتلة وكتائب وألوية مقاتلة من جهة أخرى، في محافظات حلب والرقة وإدلب ودير الزور وحماه وحمص». وأوضح المرصد أن 760 مقاتلاً من كتائب إسلامية والكتائب المقاتلة لقوا مصرعهم» بالاشتباكات وسيارات مفخخة، منهم 113 مقاتلاً أعدمتهم الدولة الإسلامية» المعروفة بـ «داعش» في مناطق مختلفة. كما قضى 426 مقاتلاً من داعش المرتبطة ب«القاعدة»، بينهم 56 عنصراً تم إعدامهم بعد أسرهم من قبل كتائب مقاتلة ومسلحين بريف إدلب. كما تسببت هذه المعارك بمقتل 190 مدنياً بينهم 21 ضحية اعدموا على يد مقاتلي داعش بحلب. وأكد المرصد العثور على 19 جثة لرجال مجهولي الهوية، في مقار عدة لداعش بمحافظة حلب. وكانت المعارك بين الطرفين اللذين كانا يقاتلان سوياً نظام الأسد، اندلعت في الثالث من يناير الحالي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا