• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

هدفه الوصول إلى 15 نقطة بنهاية الدور الأول

كاميلي: الإعلام لم ينصف «النواخذة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 نوفمبر 2017

فيصل النقبي (دبا الفجيرة)

استأنف دبا الفجيرة تدريباته استعداداً للقاء الصعب أمام الإمارات، يوم الجمعة المقبل، ضمن الجولة العاشرة لدوري الخليج العربي، وحرص البرازيلي باولو كاميلي مدرب الفريق، على التحدث إلى اللاعبين قبل بداية المران، على أرضية الملعب، مشيداً بالروح المعنوية الكبيرة التي أبداها «النواخذة» أمام العين وشباب الأهلي دبي في الجولتين الماضيتين رغم التعادل، وأشار إلى أن العمل يجب أن يتواصل وبقوة أكبر في الجولتين القادمتين، خاصة أنهما أمام فرق منافسة على البقاء.

وأدلى كاميلي بتصريحات خاصة لـ «الاتحاد»، كشف خلالها عن أنه طالب لاعبيه بالابتعاد عن الغرور، بسبب النتائج الحالية، والحصول على 10 نقاط، لأن الأمور لم تنته بعد، وعلى «النواخذة» بذل أقصى ما لديه، لأن الهدف هو جمع 15 نقطة بنهاية الدور الأول، واللاعبون قادرون على بلوغ ذلك لو لعبوا بالأداء القوي نفسه أمام العين وشباب الأهلي.

ونوه كاميلي إلى أن دبا الفجيرة يحقق نتائج جيدة، بفضل عوامل الاستقرار، ودعم الإدارة التي تقف على كل صغيرة وكبيرة، فضلاً عن تفهم اللاعبين لواجباتهم على أرض الملعب، مشيداً بقدرة «النواخذة» على مقارعة الفرق الكبيرة التي تملك موازنات كبيرة، تفوق أضعاف ميزانية النادي، رغم أن الإعلام لم ينصف الفريق كثيراً في الفترات الماضية، وهذا شيء يتسبب في مشاكل كثيرة لطموحات الفرق الصغيرة مثل دبا الفجيرة.

وأضاف: ينبغي التعامل بـ «سواسية»، خاصة في الطرح الإعلامي، ومن غير المعقول أننا نقدم مستويات كبيرة، ولا يتم الإشادة بعطاء اللاعبين وقدراتهم التنافسية من مختلف المحللين والنقاد، وحزين بالفعل لهذا المشهد، ولا أتحدث عن فريقي بحسب، بل أغلب الفرق الصغيرة، عندما تقدم مستويات جيدة وتستحق الفوز، لا أحد يتحدث عنها، إنما يتركز الأمر على ضعف مستوى الفرق الكبيرة أو تأثرها بعوامل مختلفة.

وأضاف: من جانبنا قدمنا مباريات كبيرة أمام فرق تتنافس على الصدارة، وبعيداً عن لقاء الوحدة الاستثناء الوحيد، فزنا على الجزيرة حامل اللقب بكل جدارة، وخسرنا أمام الوصل بصعوبة، في مباراة شهدت أخطاء تحكيمية ضدنا، كما كنا الأقرب إلى الفوز أمام شباب الأهلي والعين وحتى أمام الظفرة وحتا صادفنا سوء التوفيق، ومع ذلك هناك من يطرح بأن مستوانا أمام العين نتيجة ضعف «الزعيم»، وتجاهلوا الفوارق الكبيرة بين الفريقين على الأصعدة كافة.

وقال كاميلي: مثل هذا الكلام لن يفت بعضد اللاعبين والجهاز الفني، ويعمل على الاستمرار في الأداء القوي، وعلى الفريق أن يستوعب بأن أول الطرق للفوز، هو المحافظة على المرمى نظيفاً، والاعتماد على الفرص التي تتاح له، وأكد كاميلي أنه لن يتسرع في بديل البرازيلي سياو، ويدرس مع إدارة النادي كل الاحتمالات، من أجل التعاقد مع لاعب يمثل إضافة حقيقية، وفي مركز يحتاجه الفريق، ولن يفصح عن المركز، إلا أنه مختلف عن مكان سياو، ولدي لاعب بمواصفات الأجنبي في مكان سياو، يقدم مستويات رائعة هذا الموسم، ويتمنى له الاستمرار بقوة، وهو المهاجم الشاب أحمد إبراهيم، كما أنهم يحتفظون بنجاح استراتيجيتهم في المباريات، وتعتمد على الدفاع بالفريق والهجوم السريع الخاطف.

وأضاف: أقول للمهاجمين دائماً في كل تدريب أن يحتفظوا برباطة جأشهم أمام المرمى، وألا يتسرعوا لأن ذلك يفقد المهاجم خطورته، واللعب بهدوء أمام المرمى، يعني الاستفادة من الفرص الحقيقية، وتعزيز نتائج الفريق، وثقتي كبيرة في السنغالي ديالو، لأنه قادر على ترجمة الفرص إلى أهداف، رغم صيامه عن التهديف في الجولتين الماضيتين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا