• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إطلاق نار يحرق مركبتين لـ«الأمن والتعاون» في أوكرانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يوليو 2015

(د ب أ)

قالت الحكومة الأوكرانية اليوم الاثنين إن الانفصاليين فتحوا النار على منازل للمدنيين شرقي أوكرانيا، في قتال اندلع مطلع هذا الأسبوع، وشهد إطلاق نار كثيف خلال مرور مراقبين من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وذكرت المنظمة في بيان أن اثنتين من مركباتها احترقتا بسبب مدافع الهاون وقاذفات القنابل اليدوية الآلية أمس الأحد، فيما كانتا تحاولان عبور الخط الأمامي من جمهورية لوهانسك المعلنة من جانب الانفصاليين إلى بلدة تسيطر عليها الحكومة الأوكرانية.

وأضافت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أن الانفصاليين وكييف وافقا قبل ذلك على عبور مركباتها. وترجح المنظمة ،التي تراقب بشكل مستقل الصراع بين الجيش الأوكراني والانفصاليين المدعومين من روسيا، أن إطلاق النار بدأ من جانب قوات كييف.

وجاء في البيان أن المراقبين كانوا في نقطة تفتيش تابعة للانفصاليين شهدت «إطلاق نار مستمر» جاء بعد هجوم ببندقة آلية من قناص استهدف انفصاليين خلال قيامهم بإزالة الألغام الأرضية من المنطقة لإتاحة مرور المراقبين.

وألقت الحكومة الأوكرانية باللوم على الانفصاليين في أعمال عنف أخرى وقعت في وقت متأخر أمس الأحد في منطقة دونيتسك المجاورة، قائلة إن «الإرهابيين الروس» هاجموا مبان يقطنها مدنيون.

ويأتي تصاعد القتال بعد أسبوع من إعلان الانفصاليين المدعومين من روسيا ،والذين يقاتلون الجيش الأوكراني بشكل شبه يومي رغم وقف إطلاق النار المتفق عليه منذ ستة شهور، أنهم يسحبون الأسلحة من الخطوط الأمامية.

ومنذ ذلك الوقت ، أشارت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى تزايد في تحريك الأسلحة من قبل الانفصاليين ، ولكن دون أن تؤكد الوفاء بما تم الإعلان عنه . ووصف الجيش الأوكراني التحركات بأنها خادعة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا