• الخميس 03 شعبان 1439هـ - 19 أبريل 2018م

خبراء ومختصون لـ«الاتحاد»:

القوى الكبرى راغبة في الفوضى شريطة عدم ارتداد التأثيرات إلى بلدانهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 نوفمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

كشف خبراء ومختصون في الصراعات السياسية والعسكرية، أن أوضاع اللاجئين تستمر في التدهور مع تباين في مناطق استضافتهم، مشيرين إلى أن القوى الكبرى راغبة في استمرار الفوضى في المنطقة العربية شريطة ألا ترتد آثار تلك الأوضاع إلى الدول الكبرى، لتشكل المنطقة العربية الشريحة الأكبر في صادرات هذه السلعة التي ينتفع منها البعض ويعمل على زيادة توفرها.

وأضاف هؤلاء، أن جميع البلدان بحاجة ماسة إلى إطلاق حلول سياسية واقتصادية، بجانب الحل الأمني لمحاربة الإرهاب، لأن الظروف التي أنضجت «داعش» وظهوره لا تزال قائمة، بل إنها قد تزداد تفاقماً، وهناك تخوفات من ظهور جيل جديد من الإرهابيين يتصف بسرعة قياسية في عمليات التخريب والدمار، فاللجوء أنتجته الصراعات والاستبداد السياسي وأصحاب المصالح والحروب الأهلية والمجاعات والأوبئة ودول تصدير اللجوء لا تتمتع بحصانة داخلية، وهناك المستفيدون من مختلف التوجهات أثرياء الحروب والصراعات والمحن، فالتنافس بين الأطراف الخارجية، دولية وإقليمية، فتح فصولاً صراعية جديدة تعد بإطالة كل صراع، فهناك تحالفات جديدة، وسباقات تسلّح، واصطفافات متغايرة.

ويقول الدكتور عمار علي حسن أستاذ العلوم السياسية: «ربما لم يشغل البشر موضوع بعد الله والحب أكثر من العنف، هكذا يرى أناتول رابورت أستاذ علم النفس بجامعة تورنتو الكندية والمهتم بدراسات السلام، فالعنف صاحب وجود الإنسان منذ أن قتل قابيل أخاه هابيل، واستمر الصراع في العشائر والقبائل على الصيد والمراعي وبين الدول على المواد الخام وطرق التجارة وبين الطبقات الاجتماعية حول سبل العيش وكفاح الناس في سبيل الحرية والعدل والكرامة، وهي قيم من أجلها قامت ثورات واندلعت حروب أهلية ونشبت حركات مقاومة، ورغم أن الأديان نادت بالسلام والعدالة والرحمة فإن البشر يخالفون تعاليمها ليسطروا تاريخاً من الويلات والثبور بدماء الضحايا وأشلائهم جيلاً بعد جيل».

وأوضح، أن العالم العربي شهد خلال السنوات القليلة الماضية موجات تدفق للاجئين بسبب الصراعات والجماعات الإرهابية والنظم السياسية المستبدة والجماعات التكفيرية والحروب الدائرة في سوريا والعراق واليمن وليبيا.

وكشف الكاتب الصحفي عبدالوهاب بدرخان أن السنوات السبع الماضية سجلت أعلى درجات المأساة الإنسانية والهروب من الأوطان، بسبب الموت والهروب إلى أوطان أخرى تعاني الموت البطيء كالمستجير من الرمضاء بالنار، وأضاف أن القضية الفلسطينية ستظل رمزاً تاريخياً لأزمة اللجوء العالمية التي لم تجد حلاً حتى الآن، معرباً عن اعتقاده بأن المجتمع الدولي ليس جاداً في إيجاد حلول حقيقية للأزمات الإنسانية، نتيجة لتقاطع المصالح بين القوى العظمى. ... المزيد