• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

القاهرة تنتقد تقرير «العفو الدولية» حول الأوضاع الحالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يناير 2014

القاهرة (د ب أ)- عقب السفير هشام بدر مساعد وزير الخارجية المصري لشؤون الهيئات الدولية والأمن الدولي على مضمون التقرير الصادر عن منظمة العفو الدولية بمناسبة الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير، بأنه غير متوازن وغير دقيق ويعكس استخفاف منظمة مدنية دولية كمنظمة العفو الدولية وغيرها بإرادة وطموح الشعب المصري. وقال بدر، في بيان صادر عن وزارة الخارجية المصرية، إن التقرير يتضمن ادعاءات مرسلة حول حالة حقوق الإنسان في مصر بما يجافي الواقع. وأضاف أن الحكومة المصرية مسؤولة أمام شعبها أولاً وأخيراً ولا تلتفت إلى محاولات تشويه الحقائق خاصة عندما يتضح لها ضعف قدرة الطرف المعني على فهم الواقع الوطني وتطوراته والتحديات التي يواجهها شعب مصر وحكومته وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب ومواجهة العنف.

وأوضح بدر أن وزارة الخارجية تتابع بحرص واهتمام ما يصدر من تقارير عن بعض المنظمات الحقوقية الدولية وكذا ما تنشره وسائل الإعلام العالمية حول أوضاع حقوق الإنسان في مصر أخذاً في الاعتبار ما توليه السلطات المصرية من انفتاح ورغبة حقيقية في الإنصات إلى نقد بناء يهدف إلى تلافي ما قد يشوب عملية التحول الديمقراطي في مصر من قصور. وكانت منظمة العفو الدولية خصصت تقريراً عن مجريات الأحداث في مصر قبيل الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير، متهمة السلطات المصرية بقمع المعارضة وسحق حقوق الإنسان. ورأت المنظمة في تقريرها الصادر أمس، أن انتهاكات حقوق الإنسان لا نهاية لها بالإضافة لقمع الحقوق والحريات في مصر منذ الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي في يوليو 2013.

وقالت حسيبة حاج صحراوي، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمنظمة إن مصر شهدت سلسلة من الضربات المدمرة لحقوق الإنسان وعنف «غير مسبوق» خلال الأشهر السبعة الماضية. من جانب آخر، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية السفير بدر عبد العاطي أن هناك تحركاً مكثفاً تقوم به وزارة الخارجية والسفارات في الخارج في أعقاب إقرار دستور مصر بعد الاستفتاء عليه بهذه النسبة الساحقة من التأييد ونسبة المشاركة غير المسبوقة. وقال عبد العاطي، في لقاء مع المحررين الدبلوماسيين أمس، إن هناك تحركاً الآن من الخارجية ومن جانب جميع السفارات المصرية بالخارج للتعامل مع استحقاقات مرحلة ما بعد اقرار الدستور لمواصلة جهد وزارة الخارجية الكبير في إطار المحاور الثلاثة التي شدد عليها نبيل فهمي وزير الخارجية في أول مؤتمر صحفي له بعد توليه منصبه.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا