• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

النظام يقبل بحث الدستور والانتخابات

بوتين يسابق الزمن لعقد مؤتمر «سوتشي» بشأن سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 نوفمبر 2017

عواصم (وكالات)

أكد ديميتري بيسكوف المتحدث باسم الرئاسة الروسية أمس، أن الرئيس فلاديمير بوتين سيواصل «ماراثون الدبلوماسية» لحل الأزمة السورية، وعقد مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي الروسية، الذي وافقت حكومة النظام السوري على مناقشة مواد الدستور الحالي وإجراء الانتخابات التشريعية بعدها في المؤتمر المزمع عقده الشهر المقبل. في حين رحبت منظمة التعاون الإسلامي بنتائج الاجتماع الموسع الثاني للمعارضة السورية (الرياض - 2) الذي عقد في العاصمة السعودية الرياض.

ونقل موقع «روسيا اليوم» عن بيسكوف القول، إن مباحثات بوتين مع نظيره السوري بشار الأسد في سوتشي الأسبوع الماضي ساهمت بشكل كبير في نجاح القمة الثلاثية الروسية الإيرانية التركية التي عقدت لاحقاً. ونوه بأن بوتين سيواصل «ماراثون» التفاوض لحل الأزمة في سوريا. وأشار إلى أن بوتين بذل فعلاً جهوداً دبلوماسية كبيرة ومكثفة، كما شدد على أنه «لا تزال هناك حاجة للقيام بعمل كبير».

من جهة أخرى، نقلت وكالة الأنباء السورية (سانا)، عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية قوله «بعد طرد داعش، والتي دفعت العمل على المسار السياسي، وهيأت الأرضية المناسبة للحوار السوري- السوري، ترحب الحكومة السورية بمؤتمر الحوار الوطني الذي سيعقد في سوتشي بمشاركة واسعة من شرائح المجتمع السوري». وحسب المصدر «تعلن الحكومة موافقتها حضور هذا المؤتمر، وبما سيتمخض عنه من لجنة لمناقشة مواد الدستور الحالي، وإجراء الانتخابات التشريعية بعدها، بمشاركة الأمم المتحدة اعتماداً على ميثاقها المبني على احترام سيادة الدول وحق الشعوب في تقرير مصيرها».

ويعتبر تصريح الخارجية السورية أول موقف سوري علني يظهر موافقة حكومة النظام على مناقشة الدستور والانتخابات، والتي كانت ترفض وضع أي دستور ما لم يكتب بحبر سوري.

وكان نائب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا رمزي عز الدين رمزي قال أمس الأول لدى زيارته للعاصمة السورية دمشق، إن «المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا ملتزم بجميع السلال، ولكن التركيز خلال الاجتماع المقبل سيكون على الدستور والانتخابات». ... المزيد