• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

غدا في وجهات نظر: الحوثي وصالح.. هل بدأ التباين؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 يناير 2016

الاتحاد

الحوثي وصالح.. هل بدأ التباين؟

يرى د. وحيد عبدالمجيد أن الحكومة اليمنية الشرعية وافقت على دعوة الأمم المتحدة لإجراء محادثات مع المتمردين في سويسرا، وشاركت في جولتين عقدتا في يونيو وديسمبر الماضيين. لكن هذه المفاوضات لم يكن لها من اسمها نصيب. فقد خرق المتمردون الهدنة التي رافقت جولة يونيو، وسعوا إلى استغلالها لتحقيق مكاسب. لذلك كانت قوات الحكومة الشرعية والمقاومة الشعبية مستعدة في الجولة الثانية لرد قوي على انتهاكهم الذي كان متوقعاً للهدنة، وواصلت التقدم الذي أحرزته في الشهور الثلاثة السابقة عليها إلى أن باتت قريبة من صنعاء.

ويمكن أن يكون هذا التغير الكبير في ميزان القوى على الأرض مدخلاً لقراءة حديث الرئيس المخلوع علي صالح، أحد قطبي التمرد في اليمن، عن عدم رغبته في استئناف هذه المحادثات، وتفضيله التفاوض مع المملكة العربية السعودية، وفق ما جاء في كلمة نقلها الموقع الإلكتروني للجناح الموالي له في «حزب المؤتمر الشعبي» في 27 ديسمبر الماضي.

التشيع السياسي

يقول د. خالص جلبي: تم إعدام 47 إرهابياً في السعودية مطلع عام 2016، وفي إيران تم إعدام 27 شخصاً في وقت متقارب، لكن الحدث الأول جعل «نصر الله» يزعق، كما هجم الغوغاء في طهران على السفارة السعودية، فردت الرياض بإبعاد طاقم السفارة الإيرانية في عمل مقابل.

وفيما تصر إيران على تصعيدها الطائفي البغيض، فإني أتعجب من صراعات البشر وهم ينتسبون لنفس الدين، لكن حرب الثلاثين عاماً في أوروبا (1618 -1648) كانت بين فصيلين كل منهما يدعي أنه على الديانة الصحيحة للسيد المسيح، والذي ليس له علاقة بذلك الصراع الذي استمر ثلاثة عقود، وأرسل إلى المقابر أكثر من ستة ملايين نسمة، وترك ألمانيا خراباً يباباً، احتاجت بعده إلى ثمانين عاماً من الترميم، وأطلقت الكنيسة يومها قانون إباحة تعدد الزوجات بعد هلاك النسل!
... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا