• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إيران توقف تنفيذ مشروعات تنموية كبرى في السودان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يوليو 2015

الخرطوم (وكالات)

كشف مسؤول سوداني رفيع المستوى السبت، وقف إيران تنفيذ مشروعات تنموية حيوية في السودان، بعد تعهدها في وقت سابق العمل على تشييدها وإبرام عقود تصب في ذات الاتجاه، معلناً أن الخرطوم أنهت فعلياً تعاقداتها مع الإيرانيين، وشرعت في البحث عن بدائل. وقال وزير البنى التحتية في حكومة الخرطوم أحمد قاسم، في تصريحات له: إن طهران أوقفت تنفيذ مشروعات تنموية كبرى في السودان، بينها الجسر الرابط بين الخرطوم بحري وجزيرة توتي ومشروع محطة مياه (أبوسعد) في محلية أم درمان. وأوضح أن الرئيس الإيراني أحمدي نجاد الذي زار السودان في العام 2012م، وعد بقرض مالي لإنشاء جسر يربط جزيرة توتي بالخرطوم بحري، بجانب إنشاء مشروع مياه أبوسعد، لافتاً إلى أن نجاد زار تلك المشروعات ووقف عليها بنفسه. وأضاف «إحدى الشركات الإيرانية بدأت العمل في مشروع الجسر، لكنها توقفت فجأة لعدم ضخ طهران الأموال».

وقال إن الحكومة السودانية ممثلة في ولاية الخرطوم، أنهت العقد مع المقاول الإيراني، وبدأت البحث عن تمويل من طرف آخر. ولم يحدد الوزير الفترة الزمنية التي أوقف فيها الحكومة الإيرانية تمويل تلك المشروعات. وتوترت العلاقات بين الخرطوم وطهران على نحو مفاجئ مطلع سبتمبر الماضي، حين أعلنت الحكومة السودانية إغلاق المراكز الثقافية الإيرانية في السودان، وأمرت الملحق الثقافي بمغادرة البلاد خلال 72 ساعة. واتخذت الحكومة السودانية تلك الخطوة في أعقاب تحذيرات أطلقتها دوائر دينية وإعلامية حيال انتشار الفكر الشيعي وسط الشباب السوداني بعد تكثيف الملحقية الثقافية الإيرانية أنشطتها في الخرطوم. وخدم قرار الخرطوم بالابتعاد عن محور إيران سياستها الخارجية في التعامل مع دول الخليج حيث تمكنت بعدها من تطبيع العلاقات بشكل لافت مع كل دول الخليج. وطبقاً لتسريبات من مصادر دبلوماسية رفيعة في الخرطوم، خلال أبريل الماضي، فإن وزارة الخارجية التي كان على رأسها الوزير السابق علي كرتي، كانت على قناعة بأن التقارب مع إيران يضر كلياً بمصالح السودان مع دول الخليج.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا