• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قائد في الجيش اليمني لـ«الاتحاد»: ملتزمون الهدنة وسنرد إذا خرقوها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يوليو 2015

بسام عبدالسلام (عدن):

أكد قائد المنطقة العسكرية الرابعة في اليمن، اللواء أحمد سيف اليافعي إن الجيش الوطني ملتزم الهدنة التي أعلنتها قوات التحالف العربي ودخلت حيز التنفيذ الاثنين، لكنه أضاف أن ذلك «مرهون بالتزام ميليشيات الحوثي الانقلابية وقوات المخلوع صالح عدم خرقها. وقال في تصريح خاص لـ(الاتحاد)،:» سيتم الالتزام بالهدنة في حال التزمتها الميليشيات الانقلابية وقوات المخلوع صالح التي بدأت بالانكسار والتراجع في عدة جبهات قتالية بعد تحرير مدينة عدن بالكامل مؤخرا» ، مشيراً إلى أن الحوثيين وصالح لم يلتزموا الهدنتين السابقتين المعلنتين في مايو الماضي ومنتصف الشهر الجاري،»وقاموا بخرقها ومواصلة ارتكاب الجرائم بحق المدنيين».

وأشاد اللواء اليافعي بالجهود والتضحيات التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة عسكرياً وإغاثياً، مشيرا إلى أن هناك «بصمات واضحة لأبناء الإمارات في معركة تحرير عدن وإغاثة أهلها سواء في المساعدات الإنسانية أو الدعم في إعادة إعمار بعض المرافق الخدماتية مثل مطار عدن والكهرباء». وهل هناك تنسيق مشترك بين الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، قال القائد العسكري اليمني، إن «الجيش أصبح مقاومة في وجه الانقلاب خصوصا بعد انشقاق قوات موالية للمخلوع علي صالح، وأن العمليات الميدانية تتم بصورة مشتركة وبتنسيق وخطط مدروسة»، كاشفا في الوقت ذاته عن عملية عسكرية كبيرة تم الإعداد لها بالتنسيق مع قيادات التحالف العربي على مستوى المحافظات التي تشهد مقاومة ورفضاً لتواجد الانقلابيين.

وتحدث اللواء اليافعي عن دعم التحالف العربي وخصوصا السعودية والإمارات سواء في الغطاء الجوي عبر استهداف مواقع المتمردين ومخازن الأسلحة والآليات التي يمتلكها، أو الدعم اللوجستي العسكري من عتاد وأسلحة نوعية ساهم في عملية تحرير عدن، إلى جانب السفن والطائرات الإغاثية التي وصلت إلى عدن وساهمت في تخفيف المعاناة. وقال إن مدينة عدن تتطلع في الوقت الحالي إلى إعادة الأمل والإعمار بعد أن تم تأمينها بشكل كامل، مؤكدا أن «محاولة عودة تلك الميليشيات إلى المدينة سيكون مستحيلاً».

وأشار إلى تأمين المناطق الساحلية الممتدة من عدن إلى باب المندب من جهة الغرب، وكذا المناطق الشرقية المحاذية لمحافظة أبين والشمالية من جهة لحج، لافتا إلى أن المعركة القادمة ستكون في تحرير قاعدة العند الجوية الاستراتيجية في محافظة لحج.

وقال:»يجري حاليا في عدن تطبيع الحياة العامة، خصوصا مع وصول دعم لوجستي لإدارة الأمن العام لحفظ الاستقرار من قيادة التحالف بعد أن باتت عدن آمنة ومحررة».

وأكد اللواء اليافعي أن أبناء اليمن عموما وعدن خصوصا «لن ينسوا تضحيات أبناء الشعب الإماراتي الشقيق عسكريا وإغاثياً خلال معركة تحرير عدن» قائلاً إن «الشعب اليمني سيبادل الوفاء بالوفاء، فعلاقة الشعبين كبيرة وعميقة».

يشار إلى أن المنطقة العسكرية الرابعة التي تضم محافظات عدن، لحج، أبين، وشبوة، تقود فصائل الجيش الوطني بمساندة مليشيات المقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، ونجحت منتصف يوليو وبدعم من التحالف العربي في تحرير عدن من مليشيات الحوثي وصالح بعد جمود أربعة شهور من القتال غير المتكافئ.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا