• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

استعداد لتبادل السجناء والمساعدات بين الطرفين وتباين حول أولوية الحوار بين محاربة الإرهاب وتشكيل حكومة انتقالية

تأرجح حظوظ اجتماع بين الحكومة السورية والمعارضة بجنيف اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يناير 2014

مونترو (وكالات) - برزت أمس أرضية للحوار الذي ينعقد اليوم الجمعة بين وفدي الحكومة السورية والمعارضة، أعلن عنها المبعوث المشترك لجامعة الدول العربية والأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي، بعدما عقد جولات من اللقاءات المنفصلة مع الوفدين السوريين، مشيراً إلى توافق أولي على بحث توسيع قنوات إيصال المساعدات الإنسانية إلى المتضررين داخل سوريا، وتبادل الأسرى. وتباينت مواقف الطرفين السوريين حول أولوية الحوار في الاجتماع الذي ينعقد اليوم في جنيف بينهما بحضور الإبراهيمي، فقد أعلن الوفد الحكومي أن أولويته بحث محاربة الإرهاب، فيما قالت المعارضة أنها ستشترك في اجتماع اليوم على أساس بحث تشكيل حكومة انتقالية، لم يتم الاتفاق حتى الآن على مصير الرئيس السوري بشار الأسد فيها، وسط تشاؤم بعقد الاجتماع اليوم.

وقال الإبراهيمي «حصلنا على مؤشرات واضحة على أن الأطراف مستعدة لمناقشة قضايا متعلقة بوصول المساعدات للمحتاجين وتحرير الأسرى وعدد من القضايا الأخرى، إلا أن بناء الثقة في هذا المجال صعبة جداً». وأضاف أنه ليس واضحاً إن كان سيتمكن من جمع الطرفين السوريين في القاعة نفسها في المقر الأوروبي للأمم المتحدة في «جنيف» اليوم الجمعة.

وكان الإبراهيمي وفريق من الدبلوماسيين، التقوا أمس بشكل منفصل مع ممثلين لكل من الحكومة والمعارضة في سوريا في جنيف، وذلك في محاولة للتوصل إلى اتفاق حول إطار عمل لما ينتظر أن تكون المحادثات المباشرة الأولى بين الجانبين منذ اندلاع الاضطرابات في سورية في منصف مارس 2011.

وذكرت مصادر من جنيف أن سلسلة الاجتماعات المنفصلة مع ممثلي الجانبين، استمرت 11 ساعة لضمان مشاركتهما في محادثات السلام في إطار مؤتمر جنيف 2، وبخاصة لقاء اليوم الذي أعلنت المعارضة استعدادها للمشاركة فيه، فيما لم يصدر عن الوفد الحكومي أي إعلان عن المشاركة.

لكن نتائج جولات لقاءات الوسطاء أظهرت أن وفد الحكومة السورية يضع محاربة الإرهاب محوراً أساسياً لمفاوضات اليوم، بينما تريد المعارضة بحث تشكيل حكومة انتقالية، لم يتفق أحد حتى الآن على مصير الرئيس السوري بشار الأسد فيها.

وذكرت مصادر دبلوماسية أمس أن مبعوثين منهم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ووزير الخارجية الأميركي جون كيري وممثلون عن الحكومة والمعارضة في سوريا، عقدوا سلسلة لقاءات في الفندق. وقالت روسيا إن الطرفين وعدا ببدء محادثات مباشرة اليوم الجمعة، برغم المخاوف من أن يضع الخلاف حول مصير الأسد حداً للمساعي الرامية إلى التوصل لحل سياسي للحرب الأهلية السورية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا