• الاثنين 07 شعبان 1439هـ - 23 أبريل 2018م

«رحمة» مبادرة وطنية لتخفيف آلام مرضى السرطان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 نوفمبر 2017

أبوظبي (وام)

تبذل جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة»، منذ انطلاقها في سبتمبر عام 2015، جهوداً كبيرة لتحقيق الأهداف التي تأسست من أجلها والتي تتبلور بصفة رئيسية في دعم مرضى السرطان والتخفيف من آلامهم، ونشر التوعية بالمرض وخطورته والتعريف بطرق الوقاية منه، بما يسهم في دعم الجهود التي تبذلها دولة الإمارات بشكل عام، وحكومة أبوظبي بشكل خاص، من أجل مواجهة هذا المرض وتقليص نسب الإصابة به في المجتمع.

وفي ظل دعم القيادة الرشيدة للرعاية الصحية في البلاد، وبتوجيهات سعادة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، رئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة»، نجحت الجمعية في تحقيق العديد من الإنجازات، خاصة فيما يتعلق بتكثيف الوعي المجتمعي بهذا المرض، واستحداث آليات وبدائل مبتكرة لتقديم الدعم المجتمعي والنفسي والمادي الكامل إلى المرضى والتخفيف من المعاناة التي يسببها السرطان لهم ولأسرهم.

وإيماناً من «رحمة» بأهمية وجود البيانات والمعلومات الدقيقة حول مرض السرطان، وإدراكاً للدور الذي يمكن أن تلعبه هذه البيانات في تقليص نسب الإصابة بالمرض، قامت بإنشاء قاعدة بيانات متكاملة تضم قوائم بأسماء المستشفيات التي تقدم العلاج في مختلف دول العالم وأسماء الجمعيات التي يمكنها تقديم الدعم اللازم للمرضى.

وفي إطار التواصل مع المرضى والمجتمع نظمت الجمعية الكثير من الفعاليات والمحاضرات التوعوية قدمها أطباء المتخصصون في علاج السرطان.. كما شاركت المرضى الذين أنعم الله عليهم بالشفاء أو الذين ما زالوا يتلقون العلاج لتقديم النصائح والإرشادات النابعة من الخبرات العملية، سواء لتجنب الإصابة بالمرض، أو للتعامل معه ومواجهته.

وقال الدكتور جمال سند السويدي: إن جمعية «رحمة» ستستمر في خدمة أهدافها الرامية إلى تقديم كل ما لديها من إمكانات خدمة لمرضى السرطان، بما في ذلك تقديم الرعاية والدعم المعنوي ونشر الوعي، بهدف رفع قدراتهم على مواجهة هذا المرض والتغلب عليه، وهي جهود تسعى الجمعية من خلالها للتكامل مع ما تبذله دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة من جهود في مكافحة هذا المرض والتخفيف من آثاره على المرضى ورفع الوعي المجتمعي به وبخطورته.

وستشارك الجمعية في مجموعة أخرى من الفعاليات التي تستهدف دعم مرضى السرطان، تجاوباً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أن عام 2018 في الإمارات سيحمل شعار «عام زايد»، ليكون مناسبة وطنية تقام للاحتفاء بالقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» بمناسبة ذكرى مرور 100 سنة على ميلاده، وذلك لإبراز دور المغفور له في تأسيس وبناء دولة الإمارات، إلى جانب إنجازاته المحلية والعالمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا