• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«هداية» يبحث التعاون في مكافحة التطرف مع وفد سنغافوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يوليو 2015

أبوظبي (وام)

بحث مركز «هداية الدولي للتميز في مكافحة التطرف العنيف» مع وفد من معهد دراسات جنوب شرق آسيا بجمهورية سنغافورة أوجه التعاون المشتركة في مجالات البحوث والتحليل والتدريب وبناء القدرات في منطقة جنوب شرق آسيا.

وقدم مقصود كروز المدير التنفيذي لمركز هداية خلال لقائه الوفد السنغافوري برئاسة الدكتور أوي كي بينج نائب مدير المعهد.. شرحاً حول رسالة المركز وأهدافه وتفرده في مجال مكافحة التطرف العنيف لاسيما في ظل الأوضاع الراهنة على الصعيدين الإقليمي والعالمي.. مؤكداً أهمية الشراكة بين مركز هداية ومعهد دراسات جنوب شرق آسيا.

من جانبه أشاد الدكتور بينج بدور المركز وإسهاماته الفعالة مع المجتمع الدولي للوقاية من التطرف العنيف ومكافحة مظاهره على كافة المستويات ومختلف المجالات لدى مختلف الفئات المجتمعية.

وأعرب خلال اللقاء الذي حضره شاون فيليب جروس نائب رئيس بعثة جمهورية سنغافورة لدى الدولة.. عن رغبته في التعاون مع المركز لاسيما فيما يتعلق بمبادرات «الدبلوماسية الثقافية» التي يتبناها مركز هداية من أجل مكافحة التطرف العنيف والراديكالية المؤدية للتطرف وذلك بتقديم البدائل الإيجابية والاستباقية للشباب من خلال البرامج الثقافية والفكرية الهادفة لحمايتهم من الوقوع في براثن التطرف العنيف. وناقش الجانبان العديد من المبادرات الهامة لمركز هداية وأبرزها «مذكرة أبوظبي للممارسات الجيدة حول التعليم ومكافحة التطرف العنيف» التي تؤكد أهمية تنمية مهارات «التفكير النقدي» وتحفيز ثقافة «الإبداع والابتكار» في البيئة التعليمية و»المؤتمر الدولي لبحوث مكافحة التطرف العنيف لعام 2014م» الذي قدم مجموعة من الأوراق البحثية والدراسات العلمية التطبيقية والمفاهيمية و»تقرير تقييم التهديدات العالمية لعام 2015م» ولاسيما فيما يتعلق بالتحديات المتعلقة بمكافحة التطرف العنيف بمنطقة جنوب شرق آسيا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض