• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

عبدالله بن بيه في حوار مع «الاتحاد»:

قانون مكافحة التمييز يترجم مبادرات الإمارات التاريخية واستجابتها لمشكلات الأمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يوليو 2015

زايد اتبع منهج التسامح وتسامى عن خصومات لا طائل من ورائها

التنوع الثقافي ليس منافياًً بالضرورة للإسلام والقرآن يقر التعددية

يعقوب علي (أبوظبي)

أكد فضيلة الشيخ عبدالله بن بيه، رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة في حوار خاص بـ«الاتحاد»، أن التحدي الذي يجب مواجهته بحسم اليوم هو دحض الصورة المشوهة للإسلام التي سعت نماذج متطرفة فكرياً تدعي نصرة الإسلام ظاهراً في حين أنها تقدم صورة شديدة العتمة والانغلاق عنه.

وأشار فضيلته إلى أن استحواذ بعض الجماعات والأحزاب المعروفة بالتطرف على الخطاب هو نتيجة تراكمات تاريخية وانتهاج سبيل الأحزاب الحركية ورفع شعارات الدين وتوظيف مفاهيم زائفة اختطفت الدين وحاولت نزع الشرعية عن حكومات الدول الإسلامية ومشروعية الإفتاء، بينما كان خطاب المؤسسات الرسمية يتسم بشيء من السكون والبطء وقال: مع ذلك فمازال لهذه المؤسسات مكانها ومكانتها مع الحاجة إلى حركة إحياء وتجديد أصيلة وعميقة للتراث الفقهي.

أشاد بإصدار دولة الإمارات العربية المتحدة لقانون «مكافحة التمييز والكراهية» يدل على الاستجابة لمشكلات الأمة وإدراكها لأهمية المبادرة التاريخية وتقديم المقاربات العقلانية لإيجاد حلول لها، مضيفاً أن القوانين والتشريعات تجسد العلاج المقترح لداء العنف المستشري في المجتمعات المسلمة، على الرغم من تأكيده أن القضاء على الفتن المذهبية قد لا يكون متاحا بالكلية.. مطالباً بضرورة أن تتلو تلك الخطوة خطوات على صعيد التوعية ونشر الثقافة الصحيحة الدينية والإنسانية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض