• الاثنين 07 شعبان 1439هـ - 23 أبريل 2018م

خلال افتتاحه «معرض المباركة للفنون التشكيلية» بجامعة نيويورك أبوظبي

نهيان بن مبارك: قيادتنا الرشيدة وفرت بيئة معززة لإبداع الكوادر الوطنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 نوفمبر 2017

فاطمة عطفة (أبوظبي)

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، صباح أمس، معرض المباركة للفنون الذي نظمته «مؤسسة المباركة» بالتعاون مع المرسم الحر، وذلك في قاعة «وست فوروم» بجامعة نيويورك- أبوظبي، وقد شارك بالمعرض 20 من الفنانين الإماراتيين الذين قدموا نماذج من أعمالهم ورؤاهم التشكيلية المأخوذة من مختلف المدارس الفنية مستلهمين البيئة والتراث، إضافة إلى إبداعاتهم في فن البورتريه لشخصيات مهمة، إلى جانب معالم عمرانية تكشف عن ملامح من التجربة الإبداعية للتطور الحضاري الذي تشهده الدولة. ويستمر المعرض لغاية 29 من الشهر الجاري، وذلك بحضور كل من نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام، ود. ألفريد بلوم رئيس جامعة نيويورك، وعدد من الفنانين في الدولة والمؤسسات والجهات الداعمة للشباب، وعضوات اللجنة التنفيذية لمؤسسة المباركة.

وعن أهمية هذه المبادرة من جانب مؤسسة المباركة، قال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان: نتشرف بأن تحمل المبادرة اسماً غالياً على قلوبنا جميعا وهو اسم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مبارك بن محمد آل نهيان، طيب الله ثراه، مشيراً إلى أن أهمية هذا المعرض تتضاعف مع انعقاده تزامنا مع احتفالات الدولة باليوم الوطني 46 لانطلاق مسيرة الاتحاد، هذه المسيرة المباركة التي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد، طيب الله ثراه، لافتاً إلى أن هذه المسيرة شكلت نقلة نوعية في التنمية البشرية وبناء الإنسان، وقدمت للعالم نموذجاً فريداً في الوحدة وبناء دولة عصرية تأخذ بأفضل الممارسات العالمية في مختلف المجالات التنموية.

وأوضح معاليه أن تنظيم هذا المعرض يجسد رسالة مؤسسة المباركة في رعاية الإبداع والمبدعين واكتشاف المواهب الوطنية الشابة، وذلك ترجمة لتوجيهات قيادتنا الرشيدة متمثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وحرص سموهم على رعاية المبدعين وتوفير بيئة معززة للفنون والإبداع في مختلف ربوع الوطن.

ومن جانبها أكدت الشيخة موزة بنت مبارك بن محمد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة «المباركة» على «اعتزاز المؤسسة بتنظيم هذا المعرض مواكباً لاحتفالات الدولة باليوم الوطني 46، وهي مناسبة غالية على قلوبنا جميعاً، نستذكر فيها بكل الفخر الدور التاريخي للقائد المؤسس باني النهضة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد طيب الله ثراه، ونجدد فيها الولاء للوطن وقيادته الرشيدة»، مشيرة إلى أن المعرض استقطب نخبة من المبدعين المتميزين في حركة الفنون التشكيلية في الدولة، ومؤكدة أن استضافة جامعة نيويورك أبوظبي لهذا المعرض تشكل جسراً للتواصل الحضاري بين الفنون التشكيلية الإماراتية وغيرها من الفنون المماثلة في العالم، من خلال إطلاع الطلبة على إبداعات الفنانين والفنانات المشاركين في المعرض.

وجاءت مشاركة الفنانين والفنانات بعملين لكل واحد منهم، كما شارك المرسم الحر بخمس منحوتات من البرونز والرخام. وعلى سبيل المثال قدم ضياء علام لوحة رسم فيها الكرة الأرضية بتقنية النسخ بالخطوط العربية. كما جاءت مشاركة نوال سعيد العامري بعملين، الأول عن قصر الحصن 1961، والثانية لقلعة تراثية. واستوحت سلامة المزروعي عملين ترمز فيهما للمرأة الإماراتية حيث تبدو واقفة في الأولى ومن حولها الورود، وفي اللوحة الثانية تحيط بها طيور النورس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا