• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

«دبي للسلع» ينضم إلى مبادرة استدامة الشركات للأمم المتحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 نوفمبر 2017

دبي (الاتحاد)

التزم مركز دبي للسلع المتعددة بمبادرة الأمم المتحدة لاستدامة الشركات حسب ما أعلن في بيان أمس. وقال البيان إن المبادرة المعروفة باسم «الاتفاق العالمي للأمم المتحدة»، انطلقت عام 2000، لتشجيع مؤسسات الأعمال التجارية في أنحاء العالم على اعتماد سياسات مستدامة ومسؤولة اجتماعياً، وإعداد تقارير حول تنفيذها والتقدم المحرز في هذا الإطار.

وأكد مركز دبي للسلع التزامه بالمبادرة على امتداد سلسلة القيمة بأكملها، بدءاً من المنطقة الحرة التابعة له، التي تضم أكثر من 14.100 شركة، ومنطقة أبراج بحيرات جميرا التي يعيش فيها أكثر من 92.500 شخص، والمشروعات العقارية الفريدة، بما في ذلك «أبتاون دبي» التي ينتظرها الجميع، مروراً بتيسير التجارة بالنسبة لقطاعات السلع الرئيسة، مثل المعادن الثمينة والألماس والشاي والقهوة وتجارة المواد الغذائية والزراعية.

وسيكون المركز ملتزماً بالمساعدة على تحقيق العديد من أهداف التنمية المستدامة، بما في ذلك ضمان توفير التعليم الشامل والجيد للجميع، وبناء بنية تحتية قادرة على الصمود، وتعزيز التصنيع المستدام، وتشجيع الابتكار، وتنشيط الشراكة العالمية من أجل التنمية المستدامة. ويضم الاتفاق العالمي 10 آلاف عضو في أكثر من 160 دولة، وإذا توحدت تلك الشبكات المحلية وركزت على الأولويات المحلية بالتعاون مع الآخرين، يمكنها أن تحدث تغييراً كبيراً، كما تعتبر تلك الشبكات مصدراً مفيداً للمعلومات حول سلاسل الإمداد المحلية».

وقال محمود هشام البرعي، ممثل شبكة الإمارات العربية المتحدة للاتفاق العالمي للأمم المتحدة «سيكون لمركز دبي للسلع المتعددة أثر إيجابي في تحقيق أهداف الاتفاق العالمي للاستدامة للاتفاق عبر موظفيه وشركائه والشركات الأعضاء والمجتمع من خلال رفع مستوى الوعي وتشجيع الشركات على تحويل نماذج أعمالها لخدمة الاحتياجات المجتمعية والمساهمة في سوق أكثر شمولاً واستدامة على المدى الطويل».

وقال أحمد بن سليم، الرئيس التنفيذي الأول لمركز دبي للسلع المتعددة «إن التعاون مع الاتفاق العالمي سيتيح لمركز دبي للسلع المتعددة كأول منطقة حرة أن يعمل على تعزيز النمو المستدام من خلال تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة على المستوى الوطني والدولي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا