• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

حرصاً على سلامتهم من مخاطر الانجراف بالسيول

«البيئة» تناشد الجمهور الالتزام بمعايير السلامة للتعامل مع السدود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 يناير 2015

شروق عوض (دبي)

ناشدت وزارة البيئة والمياه أفراد المجتمع خلال الفترة الحالية التي تشهد تقلبات الطقس وهطول الأمطار بضرورة اتباع 13 إرشاداً من إرشادات السلامة الموجودة على اللوحات الإرشادية التي وضعتها الوزارة سابقاً عند السدود؛ بهدف الحفاظ على سلامتهم من مخاطر الانزلاقات والانجراف في السيول والمحافظة على تلك السدود ومرافقها في آن وأحد، وفق ما ذكره سلطان علوان، الوكيل المساعد لقطاع الموارد المائية والمحافظة على الطبيعة بالوكالة في الوزارة.

وأوضح علوان لـ «الاتحاد» أنّ تلك المناشدة موجهة لأبناء المجتمع بشكل عام وللمقيمين في المناطق التي تنتشر فيها السدود مثل منطقتي شرم والبديه بإمارة الفجيرة و مناطق كوب والعيم والغيل بإمارة رأس الخيمة وبحيرة في فلج المعلا بإمارة أم القيوين وبحيرة في خضيرة بإمارة الشارقة وغيرهما وذلك حرصا من الوزارة على أمنهم وسلامتهم من التعرض لمخاطر الانزلاقات وتحقيق رؤية الدولة في ضمان بيئة مستدامة للحياة فيها.

وتابع: تحرص الوزارة على تحقيق استراتيجيتها المتمثلة باستدامة الأمن المائي وتوفيره لأبناء الإمارات والاستفادة منه في شؤون حياتهم لا أن يكون مصدراً لتهديد أمنهم، وذلك عبر زيادة واستدامة كفاءة حصاد المياه الناتجة عن الأمطار، والذي ينعكس بالتبعية على زيادة المخزون المائي الجوفي في الدولة، حيث تتسرب المياه المتجمعة في السدود إلى باطن الأرض، و تستخدم في بعض الأماكن الأخرى في أغراض الزراعة.

ولفت علوان إلى أنّ من اهم الإرشادات التي يتوجب على أفراد المجتمع عند الاقتراب من سدود الدولة هي الامتناع عن السباحة في بحيرات الحواجز والسدود كونها أماكن غير مخصصة للسباحة، ومنع الفرد من السير بالسيارة على جسم البحيرة أو الحاجز أو السد حتى لا تتعرض المنشأة للضرر والمخاطرة بنفسه والآخرين، وعدم الاقتراب من حدود بحيرة الحاجز أو السد تفاديا لخطر الانزلاق بفعل الطين أو الغطس في الوحل، والعمل على السير ببطء في المنحنيات وبين الجبال.

وقال: في حال كانت السماء ملبدة بالغيوم، يفضل عدم السير في الوادي، وفي حالة سماع هدير المياه من أعالي الجبال يجب الخروج من الوادي في اسرع وقت لتجنب جرف السيل، وتجنب السير على الحواف المنهارة للطرق الوعرة المرتفعة نسبيا، وتجنب نصب الخيام أو المبيت في مجرى الوادي، وعدم اتخاذ مجرى الوادي موقفا للسيارات وغيرها من الإرشادات.

وأكد سلطان علوان أنّ عدد السدود في الدولة يبلغ 130 سداً، بسعة تخزينية تصل إلى نحو 120 مليون متر مكعب من المياه، في حين يخضع 93 سدا من العدد الإجمالي لإشراف وزارة البيئة والمياه، لافتا إلى أنّ إنجاز مشاريع السدود والحواجز المائية يتم ضمن برنامج مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لتطوير البنية التحتية، ويأتي تنفيذ هذه المشاريع بعد استكمال إجراء الدراسات الهيدرولوجية للأحواض المائية وإعداد المتطلبات الفنية والهندسية والتصميمية لمشاريع السدود والمنشآت المائية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض